بعد تشييع رئيسهم الراحل.. التونسيون يتطلعون لمواصلة طريق الديمقراطية

28/07/2019
في لحظات مؤثرة نفذ رئيس البرلمان بالنيابة عبد الفتاح مورو وصية الرئيس الراحل بتشييعه مشيا على الأقدام رغم كبر سنه وارتفاع حرارة الطقس في موكب مهيب حيث تنتهي الخصومة بفاجعة الموت ألقى آلاف التونسيين من أنصاره ومن المختلفين معه نظرة الوداع الأخيرة على رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي الذي ترجل بعد تجربة سياسية طويلة رحمة الرئيس الباجي قايد السبسي يرحم شهداء كلا المؤسستين الأمنية والعسكرية ووضع البلاد بخير بخير ومحاولات روس ناجحة ورائها دريزين هكذا كانت تأبين الرئيس المؤقت الذي انتقلت إليه السلطة بسرعة وسلاسة وبإجماع الطبقة السياسية رسالة وحدة وطنية قل نظيرها وقفت كحاجز منيع أمام أي اضطراب داخلي وأغلقت الباب أمام أي تدخل أجنبي من دول تتربص بالتجربة الديمقراطية الوليدة وفق ما قال مراقبون ولعل العمل على احترام الرزنامة الانتخابية سيشكل عاملا مهما لتحقيق انتقال ديمقراطي كامل وهو ما يرسخ مؤسسات الدولة ويفتح الباب أمام سلطة تحكم بشرعية انتخابية تعقبها شرعية الإنجاز حيث لا ديمقراطية مستقرة دون نجاح اقتصادي وهو شعار رفع منذ الأيام الأولى للثورة الحرية والكرامة الانتخابات المقبلة إن شاء الله ستكون ستتم إن شاء الله في أحسن الظروف وتفتح أملا جديد بالنسبة للتونسيين فيما يتعلق بالتصدي من قبل النخبة السياسية الجديدة التي ستفرزها الانتخابات للمشاكل الاجتماعية الحادة التي تمر بها البلاد بحث البرلمان بين فصول الدستور وأحكامه عن مخرج قانوني بعد وفاة الرئيس حيث التزم في الوقت ذاته بالقانون الداخلي للمجلس فتمكن في زمن وجيز من تجاوز مأزق أدخل دولا أخرى في دوامة لا مكان فيها للوئام والوحدة مابين وداع أخير والتطلع نحو المستقبل تتقدم بخطى ثابتة نحو دولة القانون والمؤسسات رغم حجم التحديات التي تواجهها في المستقبل بعلاج الجزيرة تونس