تشييع السبسي بحضور العديد من زعماء الدول العربية والغربية

27/07/2019
كل من عليها فان في موكب رسمي مهيب شيعت تونس رئيسها الراحل للباجي قايد السبسي جنازة لم تشهد البلاد لها مثيلا في تاريخها المعاصر انتفت خلالها الخلافات السياسية وحضرت العبارة والخشوع شارك في الموكب الرسمي لتشييع الرئيس الراحل هنا في قصر قرطاج رؤساء وزعماء عدد من الدول على رأسهم الرئيس الجزائري المؤقت والرئيس الفرنسي وأمير دولة قطر وملك إسبانيا فكانت فرصة لذكرى الرجل وخصاله على مدى حقب مختلفة عاصرها من تاريخ تونس وبعد انتخابه كأول رئيس للجمهورية الثانية في أول انتخابات رئاسية ديمقراطية وصل فقيدنا تمسكه بالعدل بالعمل على استكمال مسار الانتقال الديمقراطي كان حريصا على نجاح الخيار الديمقراطي كما كان حريصا على أن يكون الوفاق الوطني محركا لهذا الخيار خرج التونسيون كبارا وصغارا بكثافة لوداع الرئيس الراحل رغم حرارة الطقس انتظروا لساعات مرور موكب الجنازة على طول الطريق في اتجاه مقبرة الجلاز شعارات كثيرة رفعت تعدد خصال الرجل وتؤكد احترام التونسيين بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم السياسية والأيدولوجية للباجي قايد السبسي ولذكراه بورقيبة كان مسيس يخدم تونس رحمه الله يرحمه عزيز علينا فرجي يلبي يحمي تونس يوم مشهود في تاريخ تونس ودعت فيه رئيسا ذكاه ألد خصومه قبل مقربيه لتضرب تونس مرة أخرى المثل في سياق عربي بآفات العسكرة والاستبداد دفن قايد السبسي لكن فلسفته في الحكم وفي إدارة الخلاف ستبقى فالتونسيون هنا يصرون على مواصلة طريق ديمقراطي بدؤوه عقب اندلاع الثورة رغم الصعاب والتحديات حافظ مريبح الجزيرة تونس