بيلوسي تنتقد رفض دعم مشروع قانون لحماية النظام الانتخابي

27/07/2019
تدخل روسيا في انتخابات كان أكبر حجما مما دار عنه الحديث حتى الآن وروسيا أبانت عن قدرات كبيرة في جمع المعطيات وتنفيذ الاختراقات الإلكترونية دون أن تستعمل كل ما حصلت عليه وهو ما يثير قلقا في صفوف المسؤولين الأميركيين من تدخلات قد تستهدف الانتخابات المقبلة هذا ما خلص إليه تقرير لمجلس الشيوخ أشار إليه المحقق الخاص السابق روبرت مولر في شهادته الأخيرة أمام الكونجرس ورغم إشارة مولر وخلاصات تقرير لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الذي أنجز بتوافق بين أعضائها الجمهوريين والديمقراطيين ما يزال التعامل مع توصياته محل خلاف فقد عارض زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل طرح مشروع قانون لتعزيز أمن الانتخابات وأنظمة التصويت الإلكتروني وهو ما انتقده الديمقراطيون نظامنا الانتخابي يوجد في قلب ديمقراطيتنا ومع ذلك يستمر الجمهوريون في القول إنه لا داعي لحمايته عندما يتعلق الأمر بانتخابات فدرالية نريد أن نوفر للولايات كل السبل والوسائل القيام بعملها على أفضل وجه يقول تقرير لجنة الاستخبارات إن روسيا استهدفت عام كل الولايات الأميركية الخمسين كما ينبه إلى أن أنظمة التصويت في عدد كبير من الولايات أصبحت تحتاج إلى تغيير لتكون قادرة على قمع إيصالات ورقية يمكن الاحتفاظ بها هناك أنواع مختلفة لأجهزة التصويت لهذه الأجهزة نقاط ضعف من الناحية الأمنية وقد تم التعرف منذ ثمانية أعوام تقريبا على نقاط الضعف لكن لم يتم إصلاحها بمعنى أن عملية التصحيح لم تتم يتطلب إصلاح آليات التصويت وتحديث قواعد بيانات الناخبين أموالا إضافية قد لا تتوفر لدى كل الولايات فضلا عن إرادة سياسية يقول التقرير إنها تقتضي توافقا دوليا على حماية العملية الانتخابية إرادة يبدو أنها غير متوفرة بالشكل المطلوب في الولايات المتحدة التي أكد روبرت مولر في شهادته الأخيرة أن نظامه الانتخابي ما يزال عرضة لاختراقات مستقبلية ليس فقط من طرف روسيا بل أيضا من قبل بلدان أخرى