السودان.. إعلان نتائج التحقيق في فض اعتصام القيادة العامة

27/07/2019
خيبة أمل أخرى تسيطر على الشارع السوداني سببها هذه المرة تقرير اللجنة التي شكلها النائب العام للتحقيق في أحداث فض اعتصام القيادة العامة في الثالث من يونيو الماضي أقر التقرير أن قوات مشتركة من اللجنة الأمنية تجاوزت مهامها واقتحمت موقع الاعتصام وأطلقت النار على المعتصمين مما أدى لسقوط قتلى وجرحى وحرائق تم التحذير العميد قائد العملية لأنه غير معني بهذه القوة إلا أنه خالف تلك التوجيهات وقام بقيادة قوة المعسكر الصالحة إلى داخل منطقة الاعتصام وأصدر توجيهاته بإنزال القوى من العربات وأمر القوات بجلسة المعتصمين وجد التقرير رفضا واسعا من مختلف الاتجاهات السودانية لتجاهله جوانب كثيرة وشكك المحتجون في مصداقية اللجنة وزوايا بحثها والغرض من ذلك تحالف المعارضة الذي ظل يطالب منذ البداية ولا يزال بلجنة مستقلة ذات رقابة إقليمية أو دولية وصف لجنة التحقيق بعدم الاستقلالية مشيرا إلى أنه لا يعرف أعضاؤها ولا صلاحياتها وقال إن التقرير أنكر علنا حرق جثث المعتصمين وعمليات الاغتصاب التي حدثت داخل محيط الإعتصام كما أنه أغفل الحديث عن المفقودين منذ حدوث من الأشياء التي سوف تزيد في المجتمع السويسري نفي الاغتصاب أو حق الشهداء يضيف التقرير تعقيدات جديدة لمسار إعلان استمرار مفاوضات المجلس العسكري والحرية والتغيير لإقرار الإعلان الدستوري الذي يرسم خط الفترة الانتقالية المأمولة ويخشى كثيرون الآن من الارتداد للمربع الأول للمفاوضات المتعثرة أصلا وفي الأذهان ضرورة فتح الاتفاق السياسي الموقع أخيرا لإضافة الاتفاقات التي تم التوصل إليها في مباحثات الحرية والتغيير مع الحركات المسلحة في إثيوبيا ومع كل ذلك يظل السؤال الكبير هو ذلك المتعلق بطرح هذا التقرير في هذا الوقت بالذات الذي يبحث فيه الوسطاء عن نقطة تخترق فشل المجلس العسكري وتحالف الحرية والتغيير في الاتفاق على صيغة فترة انتقالية لنقل السلطة في السودان لنظام مدني