السعودية.. بدء محاكمة العودة والعفو الدولية تحذر من إعدامه

27/07/2019
داعية إسلامي له ملايين المريدين والمحبين حول العالم العربي والإسلامي عرف باعتداله ونبذه العنف والكراهية كان يدعو إلى مجتمع أكثر شمولية من شأنه وضع حد لتهميش المواطنين السعوديين هكذا قالت منظمة العفو الدولية في بيانها الذي حذرت فيه من أن السلطات السعودية بصدد تنفيذ حكم الإعدام في الداعية سلمان العودة وطالبت بالإفراج الفوري عنه دعوة جاءت بعد إعلان المدعي العام في السعودية عقد جلسة محاكمة للعودة أمام محكمة الإرهاب وهي المحكمة ذاتها التي طلب منها النائب العام ذاته تنفيذ حكم الإعدام في العودة بعدما وجه إليه سبعة وثلاثين وصفها ابن العودة بأنها عامة وفضفاضة وغاية في التفاهة حسب قوله من بينها التعاطف بتغريدات دعا فيها لتأليف القلوب وسط الأزمة الناشبة بعد قيادة السعودية حملة لحصار شامل على قطر ومن الاتهامات أيضا عدم الدعاء للحاكم بقدر كاف وتهمة الفساد في الأرض الرجل الذي كان يطلب منه الرأي والنصيحة قديما من قبل الملك سلمان أيام كان أميرا للرياض وقد حاول ولي العهد الحالي الأمير محمد بن سلمان الاستفادة من شعبية الرجل وزاره في منزله عام حسبما قال ابنه العودة لشبكة الأميركية هو الرجل نفسه الذي صار اليوم خطرا لدرجة استحقاقه حكم الإعدام هو ليس وحيدا فقد شملت الاعتقالات مئات من النشطاء والحب العراقيين والإعلاميين والكتاب والدعاة السعوديين ما بين نساء ورجال كل جريمتهم أنهم حاولوا التعبير عن رأي قد لا يحمل تأييدا لولي الأمر أو تشتم منه رائحة معارضة واليوم يقبع في زنزانة منفردة بقيود تحمل مفاتيحها السلطات نفسها التي قتلت بالأمس جمال خاشقجي دون محاكمة بينما كان بعيدا عن يدها كلا الرجلين لم يكن يعتبر نفسه معارضا ولكن كل ذنبهما أنهما حمل رأيا حرا قد يرد دائما بنفس نغمة جوقة سرب الحاكم ليست المرة الأولى التي يسجن فيها العودة فقد سجن لمدة خمس سنوات عام لكنها المرة الأولى التي يواجه فيها حكم بالإعدام في محاكمة تفتقد أدنى متطلبات العلنية والشفافية المطلوبة بشدة في مثل هذه المحاكمات القدر وحده يعلم مصير العودة في زمن انقلبت فيه كل الموازين الحمد لله