رئيس البرلمان التونسي يؤدي اليمين الدستورية رئيسا مؤقتا للبلاد

26/07/2019
مرة أخرى تظهر تونس تميز تجربتها الديمقراطية أقسم أن يحافظ على استقلال تونس وسلامة ترابها والتأثر باد عليه محمد ناصر رئيس البرلمان تولى مؤقتا رئاسة البلاد بموجب الفصل الرابع والثمانين من الدستور بعد ترتيب كل إجراءات انتقال السلطة بسلاسة في وقت قياسي حفاظا على استمرارية الدولة إثر وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي عن عمر ناهز 92 عاما دفع ذلك الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لإعلان تقديم موعد انتخابات الرئاسة وفقا لأحكام الدستور حيث ستجرى في الخامسة عشرة من سبتمبر المقبل النيابة المسندة لرئيس البرلمان عندما يتحول نائب رئيس الجمهورية هي تستمر بين خمسة وأربعين يوما وتسعين يوما على الأقصى وهو الموعد الذي قرر الدستور رحيل الباجي قايد السبسي أول رئيس منتخب ديمقراطيا بشكل مباشر من الشعب في تاريخ تونس وفي انتظار تشييع جنازته السبت خلف في نفوس عامة التونسيين إحساسا ممزوجا ما بين الحزن والفخر فعدد خصال الرجل ومساهماته في محطات هامة من تاريخ البلاد وخاصة دوره في إنجاح الانتقال الديمقراطي بينما يرى مراقبون أن التزام السلطة التنفيذية بأحكام الدستور مؤشر هام على أن مسار تونس الديمقراطية مستمر بثبات رغم الصعاب مؤشر ديمقراطي هذا مؤشر على أننا دخلنا مرحلة المؤسسات الدستورية الديمقراطية حتى وإن حرمنا للأسف الشديد من المحكمة الدستورية اللي أنا حضور رئيس الحكومة السريع ووقوفه إلى جانب رئيس مجلس النواب هو علامة إيجابية جدا على أننا تجاوزنا تلك الصور السخيفة للحكم العربي للرئيس مدى الحياة رحل الباجي قايد السبسي لكن تونس لم تنام دون رئيس بسرعة تأمين انتقال السلطة وفقا لأحكام الدستور نقطة مضيئة جديدة تضاف لمسار تونس الديمقراطي حافظ مريبح الجزيرة