القدس.. الاحتلال يعتدي على المعتصمين في صور باهر

26/07/2019
هكذا بدا المشهد في جانبي جدار الفصل في وادي حمص ببلدة صور باهر جنوب القدس المحتلة صب الفلسطينيون جام غضبهم على قوات الاحتلال وأمطرتهم بوابل من قنابل اندلعت المواجهات بين الطرفين عقب صلاة جمعة حاشدة أقامها آلاف من الفلسطينيين تضامنا مع أصحاب نحو سبعين شقة هدمها الاحتلال الإسرائيلي مطلع الأسبوع جريمة تطهير عرقي جريمة ضد الإنسانية جريمة أقل ما يمكن أن يطلق عليها بأنها جريمة حرب بامتياز المنازل وتفجيرها في سور باهر يعد من أكبر عمليات الهدم منذ سقوط القدس في قبضة الاحتلال عام وإلى جانب ما رافق الهدم من تنديد دولي فقد دفع السلطة الفلسطينية إلى رد فعل متقدم تمثل في إعلان وقف العمل بكل الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل هناك مؤامرة تحاك ضد الدولة الفلسطينية التي أقرتها الشرعية الدولية وبالتالي نحن ماضون من أجل حماية ممتلكات شعبنا وحماية دولتنا نعم ووقف كافة الاتفاقيات بالتأكيد هذه الاتفاقيات التي لا يحترم هذا الاحتلال أيضا رأى هذه الاتفاقيات تنصب من هذا الدور ونحن من جهتنا بالتأكيد لن نحترم كل هذه الاتفاقيات لم يفقد الفلسطينيون هنا بيتا وحسب بل فقدوا أيضا حياة كانت تنبض في كل ركن منه وقد أصبح الآن كومة من حديد وركام راح كل شي المستقبل تشتت انهدم ويبدو أن بنيامين نتنياهو سيمضي في عمليات هدم أخرى قبيل الانتخابات المقررة في أيلول سبتمبر المقبل لإرضاء أنصاره وقد لا يتردد أيضا في بسط السيادة الإسرائيلية على المناطق المصنفة ج في الضفة الغربية وهو خيار يبدو أنه يحظى بقبول من جانب الإدارة الأميركية على أنقاض منازل فلسطينيين يبني بنيامين نتنياهو حملته في الانتخابات الإسرائيلية المعاهدة فمشاهد الهدم هذه تبدو أقصر الطرق بالنسبة له للوصول إلى قلوب منتسبي اليمين والأهم إلى أصواتهم وذلك للظفر بالسلطة من جديد إلياس كرام الجزيرة جنوب القدس المحتلة