تونس.. أبرز التحولات في منصب الرئاسة منذ إعلان الجمهورية

25/07/2019
في الخامس والعشرين من تموز يوليو عام كان الحبيب بورقيبة أول رئيس للجنة التونسية التي ولدت في ذلك التاريخ واستمر رئيسا للجمهورية لأربع ولايات تخللها قرار من البرلمان وقتها بجعله رئيسا مدى الحياة خلف بورقيبة في منصبه زين العابدين بن علي القادم من رئاسة الحكومة بما سمي للانقلاب الطبي حيث أزاح بورقيبة بحجة عجزه عن ممارسة مهامه وفي خمس فترات رئاسية كرس بن علي كل السلطات لدى منصب رئيس الجمهورية خلافا للوعود التي قطعها وأفرغ سائر المؤسسات من دورها الحقيقي فأطاحت به الثورة تاركا منصب رئاسة خلفه عندما غادر تونس في الرابع عشر من يناير كانون الثاني فأعلن محمد الغنوشي حينئذ وكان يشغل منصب الوزير الأول أي رئيس الحكومة في فترة بن علي أعلن تولي الرئاسة مستندا إلى المادة من الدستور ثم أعلن المجلس الدستوري في اليوم التالي عدم توفر الشروط الدستورية فعين فؤاد المبزع الرئيس السابق لمجلس النواب رئيسا للجمهورية في مستهل فترة انتقالية وذلك من الخامس عشر من يناير كانون الثاني إلى الثالث عشر من ديسمبر كانون الأول عام وبعد أول انتخابات بعد الثورة صوت المجلس التأسيسي التونسي على اختيار المنصف المرزوقي رئيسا حيث تولى رئاسة الجمهورية في الفترة الممتدة بين الثالث عشر من يناير كانون الثاني عام ولغاية الحادي والثلاثين من ديسمبر كانون الأول عام في فترة تميزت بإرساء أسس الدستور الجديد وتركيز مؤسسات جديدة كما شهدت حراكا سياسيا وأزمات وفي أول انتخابات رئاسية ونيابية تشهدها تونس ينتخب الباجي قايد السبسي المحامي والوزير السابق في عهد بورقيبة رئيسا للجنة