الجيش اللبناني يتعاون مع منظمات غير حكومية لإزالة الألغام

23/07/2019
بالكاد يستطيع داني إنجاز بعض من أعماله فالإصابة التي تعرض لها جراء انفجار قنبلة عنقودية عام بعيد الحرب الإسرائيلية على لبنان غيرت مجرى حياته وكان والده تعرض عام لإصابة بالغة في رجله أيضا جراء انفجار لغم زرعته إسرائيل في أرضه قرب الحدود الوارد لا شغلة ولا عملة طرف يعني شوفي أنا نفس الشيء يعني ربع ما زرعته في ورغم مرور ثلاثة عشر عاما على الحرب الإسرائيلية على لبنان لا تزال القنابل العنقودية والألغام تؤرق الأهالي في جنوب البلاد في حين يواصل الجيش اللبناني بالتعاون مع منظمات غير حكومية لإزالتها الحرب إسرائيل كبد الأجسام أو القنابل العنقودية في مناطق مأهولة بالسكان أغلب الأماكن وفي مناطق غير مأهولة بس يمكن رعيان أو صيدلي وغيره فحياتهم معرضة بشكل يومي وتسببت الألغام والقنابل العنقودية في تحويل مساحات زراعية شاسعة إلى أراض مغلقة لحماية السكان وهذا ما أدى إلى أضرار اقتصادية على المزارعين تقول السلطات اللبنانية أنه تم إزالة نحو في المائة من القنابل العنقودية والألغام المنتشرة في مناطق جنوبي البلاد لكن استكمال المهمة وفق رأيها يحتاج إلى أموال وقدرات أكبر من قدرات الدولة بالتعاون مع جهات دولية وفي هذا الإطار يؤكد المشرفون على الملف أن التغير الذي تشهده تضاريس الأرضي بسبب عوامل تضيع يزيد من صعوبة كشف الألغام والقنابل تقديمات إن الدول المانحة والمؤسسات الرسمية والمحلية الخاصة أحيانا مع حجم التلوث الكبير اللي موجود واللي بحاجة لجهود جهود جبارة لا إزالته هلأ في صعوبات ثانية اللي هي متعلقة بطبيعة الأرض اللبنانية الصعبة وبحسب التقديرات لا يزال هناك أكثر من ألفين وخمسمئة لغم وقنبلة وعبوة لم تكتشف أماكنها بعد لنزعها ثم تفجيرها جوني طانيوس الجزيرة جنوب لبنان