أهالي نابلس يشيعون جثمان القيادي الفلسطيني الراحل بسام الشكعة

23/07/2019
كان ذلك قبل سنوات في مقابلة مع الجزيرة ورغم الكرسي المتحرك الذي لازمه منذ تسعة وثلاثين عاما كان يقول إن الشموخ المجزرة في الأرض أقوى من قطع الأقدام فقد بترت ساقاه بعد أن وضعت عصابات من المستوطنين متفجرات في مركبته لاغتياله جاء ذلك عقب ترؤسه بلدية نابلس عام 1976 ولجنة التوجيه الوطني التي اضطرت ممثلي فصائل منظمة التحرير والنقابات والاتحادات رغم الاحتلال وبعد أن منع أي مستوطن من دخول بلدية نابلس كرمان كثير من الرؤساء والزعماء في العالم رحل بسام الشكعة وشيعه الأهالي وقياديون فلسطينيون ومن داخل الخط الأخضر صاروا بالنعش بين أزقة أحب المدن إلى قلبه كله يذكر رجلا التحق بصفوف المقاومة منذ النكبة وناضل من أجل الوحدة الوطنية والعربية عليه وتعذب عشانه سنة وصيته الأخيرة كانت حقيقة وحدة الشعب ومع أن أبو نضال كان معارضا شرسا لاتفاق أوسلو فقد أحبه خصومه السياسيون بسام الشكعة الذي خرج بنفسه يقاتل كاهانا بسام الشكعة صاحب الفكرة الوحدوية بسام الشكعة الذي ناضل مطولا من أجل الوحدة العربية فكان هو ورفاقه في الجبهة الوطنية عنوانا لدحر مخطط الاحتلال للتجاوز منظمة التحرير وبعد أن أصبح رقعة المظاهرات للاستيطان ومصادرة أراضي إن استطاعوا قطع قدمي فلن يستطيعوا قطعا نضالي وعلى كل عربي أن يدافع عن فلسطين لأنها قضية الأمة العربية هكذا كان يردد بسام الشكعة هذا القول كل يوم رحل الشكعة لكن مسيرة نضاله ستبقى نبراسا ينير الطريق أمام الأجيال القادمة حتى زوال الاحتلال الإسرائيلي الجزيرة من مدينة نابلس