مقدسيون يطردون سعوديا يزور إسرائيل ضمن وفد إعلامي عربي

22/07/2019
الحفاوة التي قابلت بها إسرائيل الوفد العربي لم تجد انعكاسا لها في القدس الشرقية هنا وعلى مسافة قريبة من المسجد الأقصى كان لأبناء المدينة الفلسطينيين رأي آخر في زيارة وفد كانوا ينظرون إلى أعضائه حتى وقت قريب على أنهم أشقاء لكنهم جاؤوا اليوم إلى القدس ودخلوها من بوابة الاحتلال عضو الوفد محمد سعود أكاديميون في كلية الحقوق في جامعة الملك سعود في الرياض على عتبات المسجد الأقصى بالشتائم وفي ساحاته كانت عبارات التنديد والسبب في استقباله وطرده المصلون من الأقصى قبل زيارته إلى الأقصى لم يتردد في إظهار سعادته بزيارة إسرائيل والحديث عن مدى حبه لها آني من سعودية بالرياض السعودية وأسكنوا في الرياض أحب إسرائيل كثيرا وأحب السلام وأحب الإسرائيليين أنهم مثلنا ل طيفون تعرفت عليهم وهم مثل عائلتي وأحب هذه البلاد صعود إذاعة الجيش الإسرائيلي بحديثه لكنه لم يكن غير واحد من نحو خمسة أعضاء ستة في وفد عربي وصل إلى إسرائيل وقد اكتفت الخارجية بالترحيب به بحفاوة وأبقت على أسماء أعضائه طي الكتمان ما أعلن رسميا هو أن الوفد ضم إعلاميين وأكاديميين عربا من دول لا تقيم بعضها علاقات مع إسرائيل وأن برنامج الوفد يشمل لقاءات مع مسؤولين إسرائيليين وزيارة إلى متحف المحرقة النازية رأى الفلسطينيون في الزيارة خطوة تطبيعية وطعنة جديدة لهم تطبيع ربما بدأ يدرك الفلسطينيون أن من بين العرب من أصبح يهرول إليه ولعل ورشة البحرين التي جمعت العرب والإسرائيليين في غياب الفلسطينيين وما سبقها وتلاها من لقاءات عربية إسرائيلية هي خير دليل شيرين أبو عاقلة الجزيرة القدس المحتلة