لندن تطالب طهران بإطلاق ناقلتها وتلوّح بحماية أوروبية للممرات

22/07/2019
بعد سلسلة من اجتماعات لجنة الطوارئ الأمنية وتدارس تداعيات الأزمة مع إيران قررت الحكومة البريطانية بالتشاور مع حلفائها الاستمرار في خفض التصعيد مع إيران والسعي لإنشاء قوة بحرية أوروبية مشتركة تؤمن الملاحة البحرية في الخليج بمعزل عن المقترح الأميركي نسعى لتشكيل قوة بحرية تقودها أوروبا لتوفير ممر آمن للطواقم السفن والناقلات عبر هذه المنطقة الحيوية ستتركز القوة الجديدة على حرية الملاحة ولن نكون طرفا في سياسة واشنطن التي تمارس أقصى الضغوط على إيران لأننا سنبقى ملتزمين بالاتفاق النووي هذه الصور للناقلة البريطانية محتجزة في ميناء بندر عباس تظهر أن الإيرانيين قاموا بمحاكاة بالطريقة ذاتها التي احتجزت بها قوات مشاة البحرية البريطانية الناقلة الإيرانية قبالة سواحل جبل طارق ولكنهم زادوا برفع العلم الإيراني عليها وهو ما فهمه بعض المراقبين بأنه تعمد إذلال البريطانيين ومع ذلك يصر المسؤولون البريطانيون على أن هناك فرقا جوهريا بين الحالتين المقارنة بين احتجاز ناقلة غريس في جبل طارق والذي كان بموجب قوانين دولية بعد انتهاك ناقل قوانين الحظر الاقتصادي للاتحاد الأوروبي وبين هذه القرصنة العدوانية التي حدثت للناقلة البريطانية في المياه العمانية احتجاز الناقلة البريطانية في مضيق هرمز سلط الضوء أيضا على تراجع القدرات العسكرية البريطانية وعجزها عن تأمين الملاحة البريطانية بمفردها في الخليج أو في مناطق أخرى من العالم حيث تراجعت بواقع النصف خلال السنوات الخمس عشرة الماضية يرى خبراء بريطانيون أن التسوية الأزمة من جذورها تتطلب التزام أوروبا بالاتفاق النووي المبرم مع إيران والسعي بجدية لتغيير الموقف الأميركي العياشي جابو الجزيرة