جامعات قطاع غزة تعاني من أزمات مالية متفاقمة

22/07/2019
جامعات غزة في خطر ومصيرها أصبح مجهولا لعجز طلابها عن دفع رسوم الدراسة بسبب ما يعانيه قطاع غزة من ظروف اقتصادية متردية تمثل رسوم الطلبة نحو سبعين بالمئة من ميزانية هذه الجامعات التي لجأت إلى تقليص رواتب موظفيها والضغط على الطلاب لتخفيف حدة هذه الأزمة ومنع تدهورها المؤسسات التعليم العالي في خطر كبير جدا لأسباب كبيرة وكثيرة ومتعددة أولها الحصار وما يترتب عليه سوداوية الوضع الاقتصادي عدم مقدرة على تسديد الرسوم الدراسية أننا بحاجة ماسة الآن لأن يكون هناك تمويل سريع لطلبة الثانوية العامة الجدد حتى يتمكنوا من الالتحاق بمقاعد الدراسة بمبلغ قد يصل إلى عشرة مليون دولار وأيضا بحاجة ماسة لمساعدة الطلبة الخريجين لتحرير شهاداتهم حتى يتمكنوا من الالتحاق بسوق العمل حلول سعى رؤساء الجامعات لمناقشتها مع المؤسسات الدولية المانحة خاصة في ظل توقف الدعم الحكومي للجامعات وتأخر وصوله إلى الطلاب في القطاع نحن تركيزنا الأساسي على دعم الطالب أقساط الطلاب وما إلى ذلك نتمنى أن نتمكن من توصيل رسالة أهمية ذلك لكي نزيد عدد الطلاب المكفولين بالتعليم العالي إذن الجامعات والطلبة الفلسطينيين بالقطاع مازالوا ينتظرون حلا ينقذوا مستقبلهم بتطبيق هذه الحلول على أرض الواقع لم يعد هناك قطاع أو جهة لم تشملها آثار الحصار أو الانقسام لكن هذه الأزمة لا تهدد بالخطر المسيرة التعليمية فحسب بل تهدد أيضا مصير الشباب الذين هم الشريحة الأكبر من المجتمع الفلسطيني هشام زقوت الجزيرة غزة فلسطين