بينما يتواصل هدم منازل الفلسطينيين.. وفد إعلامي عربي بإسرائيل

22/07/2019
أنا أحب إسرائيل كثيرا وأحب الإسرائيليين أنهم مثلنا لطفاء هذا غيض من فيض حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي أدلى به من القدس المحتلة إعلامي من سعودية هذا الإعلامي واحد من ستة إعلاميين عرب زاروا إسرائيل وهكذا استقبل في القدس أمران لافتا للانتباه في هذا المشهد تقصد ارتداء الزي العربي وما ظهر على سلوك وملامح الرجل من استسلام الرسالة مفادها في كل ذلك هذه بضاعتكم قد ردت إليكم فهل تصل الرسالة إلى من يهمه الأمر زوار إسرائيل الستة هم من دولتين لا تربطهما علاقات دبلوماسية مع إسرائيل هما السعودية والعراق إضافة إلى مصر والأردن جدول الزيارة مزدحم استحقوا فيها لقاء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هي طعنة في ظهر مناهضة التطبيع هكذا وصفت الزيارة نقابة الصحفيين الفلسطينيين في بيان شارك فيه صحفيون عرب منهم صحفيون عراقيون وسعوديون طالبت في البيان بمحاسبة كل صحفي يشارك في زيارات ونشاطات كهذه داعية إلى الالتزام بقرارات ومبادئ الاتحاد العام للصحفيين العرب مشهد الزيارة تزامن مع هذا المشهد أكبر عملية هدم في القدس منذ عام مبددا سويت بالأرض في بلدة صور باهر جنوب القدس المحتلة لم تكن هذه البلدة على جد لزيارة ضيوف إسرائيل مشهد زيارتهم لو وضعت جنبا إلى جنب مع هذا المشهد لتفجرت دلالات قاسية ومرة هنا لا الجرافة آلة ولا البيوت حجارة هي عملية تجريف حقوق وقيم ومبادئ وانتماء كانت الأبرز حضورا في ساحة المواجهة حتى إن كانت شعارات حين غابت الجيوش عملية احتواء إسرائيل للكلمة والفعل العربي فإسرائيل بعد أن حازت الأرض عينها اليوم على ما هو أبعد وأهم وأخطر على طامة تأتي بعد النكبة والنكسة تتمثل في هدم الوجدان ومعاول إسرائيل في ذلك كثيرة أكثر فعالية أنظمة عربية منها استساغ التطبيع وشجع عليه سرا وعلانية ومنها من نكل بشعبه قتلا وتهجيرا وإفقارا كل ذلك على أمل أن تصير فلسطين