صحيفة هآرتس تكشف عن وثائق لمجازر خلال النكبة

21/07/2019
أربعة أجيال وما زالت الحاجة لطيفة تروي لايجاد وأبنائها وأحفادها تلك التفاصيل المرعبة لم تجف دموعها وهي التي لم تلتقي بأشقائها منذ 70 عاما فقد بقيت وحيدة معزولة زوجها في عكة ولكنها لم تنس كيف هربت والأطفال خوفا من الرصاص وكيف أعدمت العصابات الصهيونية آنذاك أكثر من خمسين شابا وهم مكبلو الأيدي والأرجل هذا أحد البيوت التي هجر منها أهلها قسرا عام النكبة ولطالما فندت إسرائيل الرواية الفلسطينية ولكن كيف وان كشفت وثائق رسمية إسرائيلية أنها ليست مجرد روايات بل حقائق فوثائق من الأرشيف الإسرائيلي السري تؤكد وتثبت ارتكاب العصابات الصهيونية مجازر في قرى فلسطينية هجرت ودمرت من بينها مجزرة قرية الصفصاف قضى الصفدي صحيفة هآرتس كشفت عن مئات الوثائق التي تخفيها إدارة الأمن السرية التابعة لوزارة الدفاع الصحفية التي قامت بالتحقيق تؤكد أن من حق الإسرائيليين معرفة الحقيقة حالات اغتصاب وإعدام ارتكبت في عدة قرى وفق بعض الوثائق كتب بعضها أعضاء من جهاز المخابرات السرية عام ثمانية وأربعين كما تحدثت وثائق أخرى عما حدث في الصفصاف وقرى أخرى من إعدام والاغتصاب وتقطيع أيديهم وأن من بين أساليب التهجير بث الخوف والشائعات ووفق الوثائق يتضح أن كبار المسؤولين كانوا يعرفون ما يحدث بحثنا عن البئر الذي تحدثت عنه الحاجة لطيفة فلم نجده بل وجدنا مستوطنة صفوفه وأطلال منازل قرية الصفصاف وهي من بين أكثر من قرية وبلدة دمرتها العصابات الصهيونية يؤكد أهلها أن الحق يأبى النسيان جيفارا البديري الجزيرة من قرية الصفصاف المدمرة الجليل