مظاهرات بمخيمات الفلسطينيين بلبنان ضد قانون مكافحة العمالة الأجنبية

20/07/2019
خمدت نيران الغضب لكن جمرها لم يبرد هكذا بدت مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان قهر وغضب ورفض لقانون مكافحة العمالة الأجنبية وضع القانون غير اللبنانيين في البلاد في خانة واحدة وطالب العمال الأجانب بتسوية أوضاعهم والحصول على إجازة عمل مكلفة تقتات من أجورهم الدقي التي أصلا وغفل القانون أن هؤلاء لاجئون ولدوا هنا ويعملون هنا وينفقون أموالهم هنا ولا بلاد يعودون إليها حتى ليدفن فيها رفع المتظاهرون شعار بدنا نعيش وكانت صرخاتهم مدوية تردد صداها في أروقة السياسيين لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني اعتبرت أن القرار يتجاهل خصوصية العامل الفلسطيني في لبنان موفد من الرئيس الفلسطيني وصل إلى بيروت لمعالجة تداعيات الأزمة والتئم البرلمان والحكومة اللبنانيان حقوقيون رأوا في القانون انتهاكا لأدنى وأبسط الحقوق التي دعت إليها المواثيق الدولية في المحصلة جرى تعطيل تطبيق القرار بالنسبة للفلسطينيين وهو ما اعتبره كثيرون نجاحا في احتواء الأزمة وترحيلها لا حلها بشكل جذري ومستدام