تغييرات حكومة ماكرون المستمرة تؤثر على شعبيته

20/07/2019
آخر الكلمات قبل المغادرة الصحافة والرأي العام لم يترك له مجال للتمسك بمنصبه فرانسوا بييجي وزير البيئة الفرنسي اضطر للاستقالة من الحكومة بعد الكشف عن شبهات سوء استعماله للمال العام فالوزير دأب وفقا لموقع ميديا بارت الاستقصائي على تنظيم عشاء فاخرة لأصدقائه وللمقربين منه على حساب المال العام لم تقنع تبريرات الوزير الرأي العام فتحولت تحركاته إلى مناسبة لقرع التنازل مطالبة هناك قواعد أخلاقية يجب الالتزام بها عندما تمثل الناخبين أو الوطن والوزير تجاوز كل هذه القواعد لذلك السلام كان له في هذه الحكومة المشهد بدا معادا ومعتادا فهذا الوزير هو الخامس عشر الذي يغادر سفينة الحكومة طوعا أو كرها منذ وصول الرئيس مكرم إلى الرئاسة وجلهم استقالوا لشبهات فساد أو بسبب خلاف مع الرئيس خمسة عشر وزيرا في ستة وعشرين شهرا رقم غير مسبوق أثار أسئلة عن تجانس الحكومة وعدم قدرتها على مواجهة ملفاتها المعقدة وعن رأي الناس فيها الأثر الأول هو أن الفرنسيين سيقولون إن السياسيين يعيشون بطريقة مختلفة ويتعاملون مع المال العام كما يرغبون هذا سيؤثر على علاقة الفرنسيين بسياسيين سيعمق الفجوة والطلاق بين الحكومة والمواطنين يزيد من تعقيد الوضع أن الرئيس وجه هذا العام واحدة من أكبر الحركات الاحتجاجية في فرنسا السترات الصفراء التي أبانت حجم الغضب الشعبي من سياسات الرئيس الاجتماعية والاقتصادية ولاسيما عجزه عن تحسين مستوى القدرة الشرائية ورغم تراجع هذا الحراك لم تستعد شعبية الرئيس بعد عافيتها الأولى في طريقه إلى الإليزيه ورفع شعار لا يمين ولا يسار وكان شعاره وصفة فعالة استقطب بها أتباع من الطيف السياسي كله لكن فعالية هذه الوصفة تواجه اليوم اختبارا حقيقيا في الشارع وداخل الحكومة مع اشتداد الاحتجاجات الاجتماعية وتفاقم المصاعب السياسية