التحالف السعودي الإماراتي يعلن قصف أهداف عسكرية للحوثيين بصنعاء

20/07/2019
لا وسيلة للفرار من مستنقع الحرب في اليمن ذاك ما تقوله وقائع الميدان يطلق التحالف السعودي الإماراتي عملية عسكرية يصفها بالنوعية ضد جماعة الحوثي تستهدف مواقع للدفاع الجوي ومستودعات للصواريخ البالستية في محافظة صنعاء وبهجومه الجوي الواسع يترجم التحالف وعيده لجماعة الحوثي برد قاس على هجمات الطائرات المسيرة على منشآت حيوية داخل المملكة لا تكاد تتوقف منذ أسابيع على محافظة جازان ونجران بل إنها وصلت إلى قلب المملكة بقصف منشآت نفطية في الرياض في مايو أيار الماضي أطلق الحوثيون عملية عسكرية وضعوها في إطار الرد على غارات التحالف وحددوا لهجماتهم الصواريخ متوسطة المدى والطائرات المسيرة بنك أهداف من ثلاثمائة موقع عسكري وحيوي في الإمارات والسعودية لم يمر كثير من الوقت على بيان العميد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف معلن تدمير خمسة مواقع عسكرية للحوثيين في محافظة صنعاء حتى خرج المتحدث باسم الجماعة ببيان مماثل معلن تنفيذ سلاح الجو المسير للحوثيين هجمات بطائرات قاصف اثنان على قاعدة الملك خالد الجوية جنوب غربي المملكة قصف مقابل قصف وجبهات القتال لا حسم فيها لأحد هي المعادلة التي باتت عليها الحرب في اليمن بعد نحو خمسة أعوام من القتال وإلى الآن لا يبدو أن التحالف السعودي الإماراتي قادر على تثبيت معادلة ردع أخرى لصالحه كلمة ميدان الحرب مسموعة على طاولة السياسة بين عدن وصنعاء والرياض يتنقل المبعوث الأممي لليمن مارتن إلى الآن لم تتجاوز مواقف الأطراف اليمنية مرحلة الرغبة في الحل السياسي يضع غريفيث ما يجري في اليمن في سياق التوترات في منطقة الخليج ما يهدد بإطالة أمد الحرب لكن المندوب السعودي في الأمم المتحدة يخرج بتصريح لافت الدلالة بأن الرياض لا تريد حربا مع طهران وأنه آن لحرب اليمن أن تضع أوزارها لا يعلم إن كانت هذه التصريحات من باب الدبلوماسية ردا على الانتقادات التي تطال المملكة بعدم الوفاء بتعهداتها الإنسانية لليمن كما اتهمها مسؤول المساعدات بالأمم المتحدة ماركوك في وقت تصرف بسخاء على عتاد الحرب أم أن الرياض فعلا تبحث عن مخرج لها من مستنقع باتت تدرك أنها ستترك وحيدة فيه ثمة من يقول إنه ليس لدى السعودية رفاهية الخروج من اليمن دونما يضمن أمنها ويؤمن حدودها فحتى لو أوقف الحوثيون هجماتهم يلقون في نظر السعودية تهديدا لأمنها القومي إذا سمح لهم بتشديد قبضتهم على اليمن ما يثير أسئلة بشأن قدرة الرياضة على المضي في الحرب بمفردها أم تراها تجبر على اتفاق مع الحوثيين