سيناتور أميركي يطالب بتحقيق حول وصول الأسلحة الأميركية لليبيا

02/07/2019
في رسالة إلى وزير الخارجية الأميركي طالب بوب بناندا كبير الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بفتح تحقيق فوري وشامل إن لم يكن قد اتخذ إجراء بعد بشأن ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز عن صواريخ جافلن الأميركية التي بيعت للإمارات عام 2008 وخلفتها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر وراءها بعد انسحابها من مدينة غريان جنوب طرابلس له خلال إدارة أوباما عندما حدثت عمليات وصدرت أحكام تتعلق بالأسلحة كانت الإدارة منزعجة جدا وأرسلت إشارات هناك توافق بين معظم الخبراء أن هذه الإشارات نفسها لا يجري إرسالها الآن لكن هذا لا يعني أن الحكومة الأميركية بأكملها والكونجرس سعداء بهذا الوضع وأتوقع أنه على المدى المتوسط والطويل ستكون هناك عواقب للإمارات حتى إن لم تظهر على المدى القصير الخارجية الأميركية أكدت بلسان المتحدث باسمها ردا على سؤال للجزيرة أن الولايات المتحدة تأخذ جميع الادعاءات بإساءة استخدام مواد عسكرية أميركية المصدر على محمل الجد وأنها تتقصى مزيدا من المعلومات منينديز بدوره لفت الانتباه إلى أنه إذا ثبتت هذه الادعاءات فإن وزير الخارجية بومبيو قد يكون ملزما وفق القانون بوقف جميع مبيعات السلاح للإمارات أؤمن بأن الكونجرس سيطلق تحقيقه الخاص حول الأمر وأنهم سيتحدثون مع الخارجية والاستخبارات والجيش وستكون هناك طرق لمعرفة كيف وصلت هذه الأسلحة إلى ليبيا ومن المسؤول عن وصولها في النهاية الأمر واضح إنها نفس القصة مع استخدام السعوديين لأسلحتنا وقتل المدنيين الأبرياء في اليمن لذا الكونغرس الأميركي قانون كفى وأعتقد أن الإدارة سنستمع هذه المرة مينينديز لفت في رسالته إلى تقارير نشرت بداية العام وتفيد أن الإمارات حولت أسلحة أميركية المصدر إلى مجموعات مسلحة في اليمن كما أعرب عن قلقه من هذه التقارير في ظل الالتفاف الإدارة الأميركية أخيرا على الكونجرس لبيع سلاح للإمارات والسعودية أمر دفع مجلس الشيوخ للتصويت على عرقلة هذه المبيعات ضغوطا شديدة إذن يمارسها الكونغرس على الإدارة الأميركية للحصول على توضيحات عما إذا تم بالفعل خرق القانون الأميركي والحظر الأمني المفروض على بيع السلاح لليبيا في تحويل سلاح أميركي المصدر من الإمارات إلى قوات حفتر بيسان أبو كويك الجزيرة واشنطن