ترامب: إيران تلعب بالنار وسنفاوضها لصالحنا

02/07/2019
هم يعرفون ماذا يفعلون أنهم يلعبون بالنار لذا لا رسالة أوجهها إليهم لا رسالة للإيرانيين إذا ستتفاوضون رغما عنكم ولصالحنا تحديدا عبارات واضحة أطلقها الرئيس ترمب لا تخلو من لهجة النيران في أول رد على خطوات إيران رفع كمية اليورانيوم المخصب وتجاوزها الحد المسموح به ضمن الاتفاق النووي غير مسبوق في لغة السياسة والتفاوض سارعت طهران للرد بوصفه بالتنمر عليها مش مشكلة أميركا أنها لا تعرف المنطقة والشعب الإيراني جيدا وتظن أنها قادرة على إجبار أي بلد على الاستسلام إذا نقلت سفنها الحربية إلى المنطقة مواجهة جديدة بين واشنطن وطهران في حرب التصريحات والمواقف التي تتالت بين الجانبين منذ شهور ووصلت حد المواجهة العسكرية بعد أن أسقطت طائرة أميركية دون طيار قالت إنها اخترقت مجالها الجوي وهو أمر نفته واشنطن وتوعد رئيسها ترمب برد عسكري سرعان ما تم الحديث عن العدول عنها ومن ثم التأكيد على أنه مازال قائما البيت الأبيض كان قد استبقت تصريحات الرئيس ترمب بتحديد خيارات للخطوة الإيرانية بما قال إنها أقصى درجات الضغط التي تمارس على طهران حتى يغير مسؤولوها سلوكهم اعتبر البيت الأبيض في بيان أن السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم في الاتفاق السابق كان أمرا خاطئا التصعيد الأميركي يتوازى مع تصريحات أقل حدة من دول أخرى موقعة على الاتفاق النووي لكنها لم تخرج عن لغة النقد خصوصا من روسيا حليفة إيران التي عبرت عن أسفها للخطوة الإيرانية بزيادة تخصيب اليورانيوم ودعتها للتحلي بالمسؤولية في تنفيذ الاتفاق في حين حثت بريطانيا على لسان وزير خارجية وجيرمي هانت طهران على الالتزام بالاتفاق دون خطوات إضافية أما الرئيس الفرنسي مكروهة ودعا طهران إلى العودة دون تأخير عن تجاوز مخزونها من اليورانيوم الحد المسموح به مواقف توازت أيضا مع دعوات من الأمين العام للأمم المتحدة لإيران للاستمرار في الوفاء بالتزاماتها ورغم هذه المواقف المتتالية ما تزال إيران ترى أن خطوتها الأخيرة جاءت ضمن سلسلة خطوات أعلنتها لتقرير التزاماتها في الاتفاق النووي ردا على انسحاب واشنطن ودفع للأوروبيين إلى تنفيذ بنود الاتفاق وهو ما أكده وزير خارجيتها محمد جواد ظريف الذي قال إن بلاده ما تزال ملتزمة بالاتفاق رغم تجاوز مخزونها من اليورانيوم المنخفض التخصيب الحد المسموح به وإنها ستخفضه من جديد حالما تفي الدول الأوروبية بالتزاماتها