سلسلة إجراءات صحية لاحتواء وباء إيبولا بالكونغو

19/07/2019
تسود مشاعر متناقضة في سوق بوندوي وجنوب غرب أوغندا إذ إن تاجرة سمكة كونغولية زارت السوق وابتاعت حاجياتها لكنها توفيت لدى عودتها للكونغو وباء إيبولا في السوق احتكت بأكثر من شخص وهذا ما يقلق العاملين في المجال الصحي خوفا من انتقال الوباء لكن البعض في السوق يرفض الركون إلى حتمية وفاة المرأة جراء إيبولا كانت المرأة حاملا وأصيبت بنزيف وأجهضت لماذا تقولون إنها توفيت بسبب ايبولا هذه هي إحدى أكثر المنافذ الحدودية التجارية ازدحاما بين الكونغو وأوغندا لكن المعابر غير الشرعية منتشرة بكثرة ورغم إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ بخصوص تفشي إيبولا إلى أن العاملين في المجال الصحي يطالبون بمزيد من الأموال والمساعدات اللوجستية كما أن بعض المجتمعات المحلية لا تثق بهؤلاء الذين تعرض الكثير منهم لهجمات من عناصر مليشيات أودت بحياة عشرات منهم وتوفير الأمن هو الركن الأساسي حين تعمل طواقمنا مع السكان والإجراءات الأمني الأكثر فاعلية عندما يبدأ سكان بحماية الطواقم الصحية يبقى أن الهم الأكبر لدى السلطات الكونغولية هو احتواء الوباء ومنع تفشيه في مناطق أخرى من البلاد ومنعه من عبور الحدود