رواية إيرانية مغايرة: أي طائرة أسقطها ترامب؟

19/07/2019
بصورة تنفي طهران مرة أخرى إسقاط القوات الأميركية طائرة إيرانية في مضيق هرمز بثت قناة برس تي في لقطات قالت إنها برهانها على دحض الادعاءات الأميركية حيث تظهر الصور عملية رصد لسفن وقطع بحرية عسكرية في مياه الخليج وفقا للقناة الإيرانية التي أوضحت أن هذه التسجيلات التقطتها الطائرة التي ادعت أميركا إسقاطها في مواجهة النفي الإيراني تصر واشنطن على روايتها الأولى ويؤكد مسؤول في البنتاغون إسقاط الطائرة الإيرانية من قبل السفينة البرمائية بوكسر هي أيضا لديها دليلها الواضح الذي لم تكشف عنه توعد مسؤول كبير في الإدارة الأميركية بتدمير أي طائرة إيرانية مسيرة تحلق على مقربة من سفن بلاده دونالد ترامب شخصيا هو الذي أعلن خبر إسقاط الطائرة المسير الإيرانية في مضيق هرمز تبادل الاتهامات بمن البادئ في التصعيد في عرضه كيلومترا مستمرة بين طهران وواشنطن منذ مايو أيار الماضي وقد تراجع الرئيس ترومان في اللحظة الأخيرة في يونيو الماضي عن توجيه ضربة عسكرية ضد إيران ردا على إسقاطها طائرة مسيرة أميركية لكن واشنطن ماضية في تعزيز وجودها العسكري في مياه الخليج والسعي إلى إقناع دول أخرى بتشكيل تحالف دولي لمراقبة السفن التجارية في مضيق هرمز مسلسل ناقلة النفط المخربة والتي يعترض طريقها والتي تم الاستيلاء عليها وتلك المحتجزة في مضيق جبل طارق موعودا لحلقات أخر حدث وقد يحدث في مياه الخليج الساخنة أكثر من أي صيف مضى تقابله جهود دبلوماسية لاحتواء الأزمة وتجنب مواجهة عسكرية مباشرة بين واشنطن وطهران أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الفرنسي إيمانويل ماكو استعداد بلاده لاتخاذ خطوات متوازية تشمل كل الدول الموقعة على الاتفاق النووي بهدف إنقاذه هل المقصود بالخطوات ما نسبته الغارديان للوزير ظريف قال للصحفيين في نيويورك إن بلاده يمكن أن تصدق فورا على البروتوكول الإضافي الذي يسمح بعمليات تفتيش أكبر للمنشآت النووية ولكن شريطة رفع واشنطن العقوبات الاقتصادية المفروضة على الجمهورية الإسلامية شكك مسؤول أميركي في كلام ظريف واعتبره محاولة أخرى للحصول على تنازلات من الغرب دون مقابل بلغة هادئة خاطبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الإيرانيين تريد منهم إرسال إشارة حسن نية للمجتمع الدولي والالتزام بالاتفاق النووي حتى بعد انسحاب الولايات المتحدة منه يبدو الموقف الروسي الأكثر تشاؤما بشأن التطورات الأخيرة في المنطقة الوضع في الخليج ليس على وشك الانفجار فحسب بل مهدد أيضا باندلاع صراع فيه الكلام لنائب وزير الخارجية الروسي الكلام عن عدم رغبة أي طرف في التصعيد تقابله أفعال وأحداث متسارعة تناقضه تماما في مضيق هرمز وكل يوم منذ شهور تضييق مساحة أي حوار دبلوماسي بين واشنطن وطهران إلى أين ستؤول الأمور بين عدوين رسميا يؤكدان أنهما لا يريدان الحرب