المواقع التراثية في بغداد القديمة تعاني الإهمال

19/07/2019
يستعدون للانطلاق إلى وجهة مهملة تتعرض لخطر الاندثار حيث الأبنية والمواقع التراثية البغدادية القديمة هؤلاء الشبان قرروا مواجهة ضعف الأداء الحكومي في المحافظة على تراث العاصمة العراقية فتدخلوا طوعا على أمل إحياء هذه الأبنية وجذب اهتمام الجهات المعنية والمنظمات الدولية بحملات دورية منظمة شملت مساجد وكنائس وبيوتا ومقاهي وغيرها هذه الأماكن يعني بغداد تفقد أهميتها بغداد أهميتها من تاريخه فقدانها للأماكن إن بغداد تعود مدينة حالة جديدة لها تاريخ ولها حضارتها نحو ألف وستمائة موقع تراثي تضمها أزقة بغداد القديمة وهي مقسمة بين أملاك خاصة وأخرى عامة يعود عمر بعضها إلى أكثر من مائة سنة وتسعى هذه المنظمات للاهتمام بها وتحويلها إلى مقاصد سياحية وزارة الثقافة والآثار تقول إن سبب هذا الإهمال هو تداخل الصلاحيات وإن المسؤولية عنها لا تقتصر على جهة حكومية واحدة فضلا عن أن هنالك الكثير من المواطنين ممن يمتلكون هذه المواقع التراثية قد حولوها إلى أماكن تجارية ومساكن صناعية بعد أن يقوم بحرق متعمد لهذه الأماكن ومن ثم تسقط تراثه كمكان آثاره تمثل هذه الزخارف والشناشيل نافذة تطل على حقبة تاريخية عاشها البغداديون يوثق بعضها العهد الملكية في ثلاثينيات القرن الماضي وتاريخ يهود العراق وما تعرضت له بغداد على مدى قرون هذا يراه مختصون كفيلة بإجبار الجهات الرسمية على ترميم تلك المواقع واكتشاف عشرات من الأبنية الأخرى التي اندثرت بفعل التغييرات أو أزيلت أحيانا بعيدا عن أعين الرقابة الحكومية وغير الحكومية سامر يوسف الجزيرة بغداد