عـاجـل: ترامب يقول إنه لم يناقش قيام ماكرون بتوجيه رسالة مشتركة من مجموعة السبع إلى طهران بشأن ملفها النووي

الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة تحمل نفطا "مهربا"

18/07/2019
رواية إيرانية جديدة تكشف أخيرا عما بقي غامضا طيلة أيام بشأن ناقلة النفط التي سحبت إلى الموانئ الإيرانية يقول الحرس الثوري أنه احتجز ناقلة أجنبية تهرب مليون لتر من الوقود في جزيرة لارك مشيرا إلى أن أفراد طاقم الناقلة الاثني عشر تم توقيفهم وتوجيه اتهامات لهم بتهريب النفط وأكد أن الناقلة كانت في طريقها لتسليم وقود مهرب مصدره زوارق إيرانية رواية الحرس الثوري الإيراني التي تضع هذا التطور ضمن الأبعاد القانونية والدفاع عن السيادة جاءت بعد يومين من الحديث عن أن سحب الناقلة الأجنبية كان بعد إطلاقها نداء استغاثة لكن الرواية الإيرانية لم تبدو مقنعة للجانب الأميركي حيث سارعت واشنطن لاتهام الحرس الثوري بمضايقة السفن وسلامة الملاحة في مضيق هرمز وطالبت واشنطن بإفراج فوري عن طاقم الناقلة وجاء في بيان للخارجية الأميركية أن التعاون مستمر مع حلفاء الولايات المتحدة لوقف ما تصفه واشنطن بأنه ابتزاز من النظام الإيراني عبر عرقلة سلامة الملاحة وهو التحرك الدولي الذي لم تتكشف آلياته ولا كيفية تنفيذه لضمان أمن الملاحة في الخليج نجري محادثات مع المجتمع الدولي حول أهمية حرية الملاحة في الشرق الأوسط وهذا يتضمن العبور عبر مضيق هرمز ومضيق باب المندب نعتقد أنها مسؤولية المجتمع الدولي وليس الولايات المتحدة فقط لكن الولايات المتحدة سعيدة جدا بأن تكون جزءا من الحل وسنعمل مع شركائنا في المنطقة وفي العالم الذين يحركون تجارتهم من خلال هذا الجزء الحساس من العالم من أجل الوصول إلى حل من شأنه أن يساعد في عبور حر للبضائع من خلال نقاط العبور في المنطقة رؤية ساندتها بنمور غنت وزيرة الدفاع البريطانية بالتعبير عن قلقها بشأن حماية عمليات الشحن في تلك المنطقة وقالت إن لندن تريد من طهران أن تتراجع وتخفض التصعيد مواقف واشنطن ولندن تقرأها طهران على أنها جزء من تحركات عدائية في فترة يتزايد فيها التوتر على خلفية برنامجها النووي والصاروخي ونفوذها الإقليمي وهو ما بدا في ثنايا تصريح قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي الذي حذر من أي اعتداء على بلاده عندما قال إن إيران قد تلجأ لتغيير إستراتيجيتها الدفاعية إلى هجومية إذا ارتكب الأعداء أي أخطاء ضدها