عـاجـل: مسؤول أمني: إسرائيل قصفت قاعدة شمال بغداد الشهر الماضي يعتقد أنها كانت تستخدم لنقل الأسلحة إلى سوريا

اعتبرته خطا أحمر.. هل ستخضع طهران بشأن برنامجها الصاروخي؟

17/07/2019
التفاوض أولا أم رفع العقوبات هو جوهر الخلاف بين واشنطن وطهران التوافق في خلاف كهذا يستدعي من أحد الطرفين تنازلا لا مؤشرات عليه حتى الآن لم يتأخر رد طهران على كلام وزير الخارجية الأميركي بشأن استعدادها وانفتاحها على المفاوضات بشأن برنامجها الصاروخي تؤكد إيران أن منظومتها الدفاعية الصاروخية خط أحمر ولا تفاوض قبل رفع العقوبات تمضي الولايات المتحدة وإيران في طريق لا عودة منه حتى العودة إلى نقطة الصفر صارت طرفا سياسيا لا تبدو الولايات المتحدة مستعجلة لبلوغ طاولة المفاوضات لكن على ماذا تراهن إيران القابض اقتصادها على جمر العقوبات الأميركية التاريخ يقول إن الضغط الاقتصادي والعزل الدبلوماسي هما ما سيجلب الإيرانيين إلى طاولة المفاوضات هكذا لخص وبدقة برايان هوك المبعوث الأميركي لإيران إستراتيجية بلاده في إدارة الصراع مع طهران لكن في التاريخ الذي استند إليه هوك ثمة دروس ماذا لو استفادت منها إيران ويبدو أنها تفعل فهذا ما يظهر جليا في السلوك الإيراني السياسي والدبلوماسي في الأمم المتحدة في وكالة الطاقة الذرية وفي الاتحاد الأوروبي بمساع حثيثة لا يغيب عن بال إيران أن توظف خلالها ما تمتلك من أوراق قوة في هذه المساعي تتكئ إيران شرقا على روسيا والصين وغربا على الشركاء الأوروبيين في تأدية الالتزامات طال انتظارها المسؤولون الإيرانيون مقتنعون تماما أن الولايات المتحدة لن تأتي إلى طاولة المفاوضات قبل أن تقلم أظافر إيران منها البرنامج الصاروخي والحلفاء في سوريا والعراق واليمن والأهم المنشآت النووية تريد واشنطن تدميرها لنجمها مؤقتا عن إنتاج سلاح نووي كما قرر لاتفاق نووي تعول إيران حتى الآن على فتح ثغرة تخفف من خلالها تأثير العقوبات الأميركية ماذا إن نجحت إن حدث ذلك لا يبدو حتى الآن أن لواشنطن خطة بديلة وهذا غيض من فيض ما دأبت على التدويل إليه الصحف الأميركية بشأن غياب إستراتيجية أميركية متكاملة وواضحة تجاه إيران في المقابل فإن تطويق إيران للحصار الأميركي بشكل كامل تبدو فرصه ضئيلة وخصوصا في ظل إدارة ترمب الحريص كل الحرص على تتويج فترته الرئاسية بانتصار على إيران ولو كان شكليا ثمة مكابرة أميركية إيرانية إذ لم يحدث أن تناهى إلى هذا الحد الطريقان المؤديان إلى طاولة المفاوضات أو ساحات الحرب فمن يقود من إلى الفخ