حالة تأهب بالسجون الإسرائيلية إثر استشهاد الأسير نصار طقاطقة

16/07/2019
من يكفكف دموع ام ثكلى ومن يواسيها وهل ثمة عزاء لأم كانت تستعد لتزف ابنها عريسا فإذا به يرتقي شهيد جاهز كانت هذه آخر مرة شوهد فيها الشهيد نصار ليلة اعتقاله قبل نحو شهر وقد خرجت والدته محاولة تخليصه من بين أيدي جنود الاحتلال مو ذاك انقطعت أخبار نصار عن عائلته وظل في عزل انفرادي دون أن يلتقي محاميه أو يعرف أحد أي تهم تنسب إليها نحمل الاحتلال لأن أخذوه كامل صحته حمل الاحتلال المسؤولية عن كتل نصار لأن وبينما اتخذت مصلحة السجون الإسرائيلية تدابير مشددة تحسبا لأي رد فعل من جانب الأسرى في المعتقلات حمل نادي الأسير الفلسطيني المسؤولية كاملة على الاحتلال وقال إن ثمة علامات استفهام كثيرة حول ظروف استشهاد الأسير نصار في محبسه لم نلتقيه لنستوفي منه إفادة بشأن ظروف التحقيق التي تعرض إليها بقسوتها تعرض إلى تعذيب الأمر يحتاج إلى تشريح بذلك يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة إلى منذ سقوط الضفة الغربية في قبضة الاحتلال عام وقد تعددت أسباب استشهادهم بين القتل العمد والتعذيب والإهمال الطبي تودع الحركة الأسيرة شهيدا جديدا من بينها ليكشف ذلك عما يكابده الأسرى في غياهب السجون الإسرائيلية من معاناة وانتهاكات لحقوقهم الأساسية وهو ما يتطلب برأيه الفلسطينيين تحقيقا مستقلا ونزيها قبل وقوع مزيد من الضحايا إلياس كرام الجزيرة من بلدة بيت فجر