مخاوف من ارتفاع نسبة البطالة في إيران جراء العقوبات

15/07/2019
لا حديث عن الحرب هنا في مجالس الجامعيين والخريجين بإيران لا نقاش عن العقوبات على البلاد الشباب هنا يشكلون 60 في المائة من المجتمع هذا نقاش أطباء على عتبة التخرج ألا تبدو الرؤية واضحة مشكلتنا الرئيسية هي قلقون من المستقبل علينا الدراسة لست سنوات قبل البدء في العمل ولسنا واثقون من قدرتنا على تأمين حياتنا ما يشغلهم الآن أبعد بكثير عن حديث الساسة نركز الآن على اتخاذ القرار نافع لنا قد تكون الهجرة أحد الخيارات لكن آخر يعكس صورة أخرى للأولويات بالنسبة لي لا أفكر في الهجرة أبدا إذا غادرت سأخسر عائلتين وخطاب العنصرية يزداد في الغرب إن ذهبت هناك لم يعاملوني كواحد منهم بل كلاجئ الازدحام الآراء هذا يفرض سؤال المستقبل نفسه ينشغل الشباب هنا مستقبلا وهو زمن يسير نحوه بخطى تبدو غير واثقة تأخذهم نحو المسؤولين في البلاد بالسؤال عن دورهم في صناعة هذا المستقبل قرابة عشرين بالمئة ممن هم تحت قبة البرلمان الإيراني لم يتجاوزوا الأربعين عاما يقولون إن هموم الشباب تناقش على الطاولة ولكن تقريبا سنتين نحن نعاني شديدة عندما مثلا صار أكثر هناك أيضا إنك كيف نحن نحذر من هذه الهجرة ماذا نعمل الآن الشباب المتخصص ماذا سوف الحكومة هناك مشاريع كثيرة مطالبات بالصبر ووعود بالتغيير يستقبلها أكثر من أربعة ملايين خريج جامعي سنويا يتراكموا ليشكل أربعين بالمئة من نسبة البطالة في البلاد لتبقى الأزمة قيد البحث عن حلول ويبقى الشباب مسجونين بسؤال المستقبل صهيب العصا الجزيرة طهران