5 مليارات دولار غرامة لفيسبوك لعدم حمايتها خصوصية المستخدمين

13/07/2019
غرامة غير مسبوقة في تاريخ شركات التقنيات الجديدة ومواقع التواصل الاجتماعي في أميركا سيكون لها أثر كبير على مستقبل النقاش الدائر حول الكيفية المثلى لتقنين خصوصية المستخدم مستخدم يرى كثيرون أن شركات مثل فيس بوك حولت معطياته وبياناته الشخصية إلى سلعة تباع وتشترى وتأتي هذه الغرامة وقيمتها خمسة مليارات دولار بعد سنة ونيف من تحقيقات أطلقتها السلطات الأميركية عقب ما يعرف بقضية كامبردج أناليتيكا وهي شركة خاصة للاستشارات سبق أن عملت مع فريق الرئيس دونالد ترامب إبان حملته الانتخابية عام وأظهرت التحقيقات أن الشركة المتخصصة في المعطيات السياسية استغلت بيانات شخصية لعشرات الملايين من الأشخاص من أجل الدعاية السياسية دون موافقتهم بيانات استقتها من الصفحات الخاصة لمستخدمي فيسبوك وتترجم الغرامة في رأي عدد من المختصين في علوم الإعلام الجديد تململا بل ونفاد صبر لدى المسؤولين الأميركيين من الطرق والأساليب التي تنهجها كبريات الشركات مثل فيسبوك وجوجل وغيرهما عند تدبيرها لكم هائل من البيانات والمعطيات التي تعود في نهاية المطاف لمستخدمين عاديين أصبحوا وكأنهم عزل في مواجهة التطور المتسارع لتقنيات الاتصال الرقمي التي تدر أرباحا كبيرة على مجموعة من الشركات العابرة للقارات ما يشكل برأيي مشرعين ومختصين سواء في أميركا أو أوروبا بل وكذلك في بلدان عربية مثل المغرب وتونس ولبنان تحديا صارخا لمبدأ المنافسة التجارية العادلة وتكريسا لهيمنة الاحتكار عبد المنعم العمراني الجزيرة واشنطن