هيئة التفاوض السورية: لم نحقق تفاهما مع المبعوث الأممي

13/07/2019
لم تثن تعقيدات كثيرة في المسألة السورية المبعوث الأممي جير بيدرسون عن سعيه للتقريب بين وجهات نظر المعارضة ووجهات نظر النظام للوصول إلى تسوية سياسية ترضي كلا الطرفين مدينة إسطنبول بتركيا احتضنت أحدث الجولات التي أجراها المبعوث الأممي على الصعيدين المحلي والدولي فقد التقى بجلسة مهيأة للتفاوض المعارضة وناقش أحدث التطورات بعد عودته من دمشق واستنادا إلى هيئة التفاوض في تصريحات للجزيرة لم تفض المباحثات مع المبعوث الأممي إلى تفاهم النهائي كما لم يتفق بعد على القائمة النهائية لأعضاء اللجنة الدستورية وفد الهيئة أكدت بأنه لا يمكن أن تتم أو تدعم العملية السياسية إلا إذا تم إطلاق المعتقلين ووقف إطلاق النار في منطقة شمال غرب سوريا وهذه ليست شروط إنما هي بنود فوضويا نص عليها القرار تصريحات المعارضة تتقارب جزئيا مع ما نقلته وسائل إعلام موالية للنظام عقب إلقاء بيديرسون مع وليد المعلم في دمشق حيث أشارت إلى عدم وجود اتفاق نهائي رغم الالتقاء على الخطوط العريضة وأكدت التوصل إلى اتفاق بشأن آلية عمل اللجنة الدستورية حققنا تقدما ثابتا حيث نقترب من الوصول إلى تفاهم النهائي بشأن اللجنة الدستورية السورية التي هي جزء من الحل السياسي الشامل في البلاد ربما تكون اللجنة الدستورية إذن هي المفتاح الذي تمسك به المبعوث الأممي لإحداث اختراق يتقدم من خلاله بعملية سياسية توصل سوريا إلى تسوية شاملة فتحركات بيدرسون في هذا السياق جاءت بعد تنبيهات من واشنطن ودول غربية إلى ضرورة حل مسألة اللجنة الدستورية في أقرب وقت وإلا فسيكون خيار انتخابات مبكرة بإشراف الأمم المتحدة وهذا ما يفسر أيضا مرونة النظام السوري في هذا الصدد عندما تجاوب في حل مسألة الأسماء الستة في اللجنة الدستورية الجولات المكوكية التي أجراها المبعوث الأممي مع الأطراف المعنية بالمسألة السورية تترافق مع تحركات عسكرية بين طرفي الصراع سعيا منه إلى تحقيق مكاسب تدعم موقفيهما على طاولة المفاوضات فروسيا تدعم النظام السوري وتركيا تستند إلى الموقف الغربي في تحركاتها بمحافظة إدلب