عشرات القتلى والجرحى بهجوم لحركة الشباب على فندق بالصومال

13/07/2019
صار مألوفا جدا هذا المشهد في الصومال فندق أو ما تبقى من المبنى بعد هجوم لمقاتلي حركة الشباب هنا في مدينة كيسمايو الساحلية في جنوب البلاد المعقل السابق للحركة ليلة دامية عاشها من كانوا هنا فالهجوم بدأ منذ ليل الجمعة عندما تم تفجير سيارة مفخخة في مدخل الفندق المزدحم تسلل بعدها مقاتلو الحركة إلى داخل الفندق كانوا يرتدون بزات الشرطة يقول شهود عيان حصار قوات الأمن للفندق استمر أكثر من ساعة ولم ينته إلا وحصيلة القتلى والجرحى بالعشرات مدينة كيسمايو هذه هي عاصمة جوبالاند وهو إقليم سيشهد انتخابات رئاسية أواخر الشهر المقبل واستعدادا لذلك كان في الفندق شيوخ القبائل ونواب اجتمعوا لمناقشة هذا الحدث واحد من المترشحين لهذه الانتخابات كان من بين القتلى هذا عبد الله محمد حرسي مرشح آخر للانتخابات يتساءل بكثير من الريبة كيف نجح مقاتلو حركة الشباب في تنفيذ الهجوم ويلمح إلى أن تواطؤا ما سهل تنفيذها نحن قلقون للغاية بشأن أمني جوبالاند ونشك بقدر كبير في هذا العمل الذي تزامن مع ذروة حملة الانتخابات حيث الجميع يستعد لهذه الحملة والرئيس الحالي ليس سعيدا بالعملية وربما لسنا واثقين مما إذا كان ضالعا فيها أم لا ولكننا نقول إننا نطالب بتحقيق شامل حول الواقعة وسببها وكيف تسللت الجماعة إلى البلدة ونريد تفسيرا كاملا بهذا الشأن منذ خسارتها السيطرة على كيسمايو في ما تزال حركة الشباب تشن هجمات متفرقة على مناطق في المدينة التي كانت رئتها الاقتصادية فمن خلال نشاط ميناءها وجباية الضرائب والرسوم على الأسلحة كانت الحركة تتحصل على مواردها المالية هجوم يتحدى وجود قوات الاتحاد الأفريقي التي تدعم الحكومة الصومالية لكنه يعيد إلى الواجهة توتر العلاقات بين الحكومة المركزية وبعض الولايات الاتحادية بسبب نزاعات على السلطة والموارد