عـاجـل: رئاسة البرلمان اليمني: ما قامت به مليشيات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا يعيد البلاد إلى حمامات الدم

بعد انسحاب الإمارات.. ما مستقبل التحالف في اليمن؟

12/07/2019
جدل أثاره سحب الإمارات جانبا من قواتها وآلياتها العسكرية من اليمن وجاءت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية فأكدت أن الإمارات فعلت ذلك بعد أن أيقنت أن الحرب الطاحنة التي حولت اليمن إلى كارثة إنسانية لا يمكن كسبها الإمارات وحكومتها لم تصرح رسميا بذلك لكن الصحيفة نقلت عن دبلوماسيين غربيين قولهم إن انخفاضا في عدد القوات الإماراتية قد حدث فعل وإن ارتفاع كلفة الحرب كان سببا للانسحاب حتى لو أغضب ذلك الحليف السعودي وإن الإمارات تجنبت الإعلان عن خطوة الانسحاب للحد من انزعاج السعوديين الصحيفة قالت استنادا لدبلوماسيين إن السعوديين شعروا بخيبة أمل كبيرة وإن مسؤولين في البلاط الملكي السعودي حاولوا ثني المسؤولين الإماراتيين عن فكرة الانسحاب لكن مسؤولا بالسفارة السعودية في واشنطن نفى لنيويورك تايمز أن يكون قادة السعودية غير راضين عن الخطوة الإماراتية لكنه اعترف ضمنا بالانسحاب معتبرا إياه أسلوبا يحدث أثناء العمليات العسكرية بتنسيق بين قوات التحالف المسؤول السعودي أشار إلى أن قادة السعودية والإمارات متفقون استراتيجيا مع أهداف اليمن أما على الأرض ووفقا لما أردت رويترز نقلا عن مصادر عسكرية وحكومية اليمنية فإن ضباطا سعوديين تسلم قيادة القواعد العسكرية في ميناء المخا والخوخة اللذين تستخدمهما الإمارات في حملتها العسكرية للسيطرة على الحديدة خطوة لتأمين الميناءين كما أرسلت تعزيزات عسكرية إضافية إلى عدن جزيرة بريم في مضيق باب المندب ونقلت الوكالة عن مسؤول إماراتي كبير قوله إن أبو ظبي ليست قلقة من حدوث فراغ عسكري في اليمن وعلل ذلك بتدريب الإمارات ألف جندي يمني ورغم المعلومات الواردة من الغرب عن الانسحاب الإماراتي يبقى السؤال مفتوحا عن حجم تلك القوات ومستقبل التحالف العسكري السعودي الإماراتي وكيف سيؤثر ذلك في سير المعركة خصوصا وأن الحرب في اليمن اتخذت منحى مختلفا بسبب تصعيد الحوثيين هجماتهم على الداخل السعودي