لندن تتهم طهران بمحاولة منع مرور ناقلة بريطانية بهرمز

11/07/2019
فصل جديد من التوتر في الخارج أحد طرفيه بريطانيا التي كانت ممن يدعون لتهدئة ممن يسعون لإنقاذ لاتفاق نووي ناطق باسم الحكومة البريطانية قال في بيان إنه خلافا للقانون الدولي حاولت ثلاثة زوارق إيرانية منع مرور السفينة التجارية بريتيش ريدج في مضيق هرمز وأوضح أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط وأرسلت فرقاطة للتموضع بين الزوارق الإيرانية والناقلة وحسب الرواية البريطانية فقد وجهت تحذيرات شفهية من الزوارق الإيرانية التي عادت أدراجها بعد ذلك لكن وزير الخارجية البريطاني علق على الحادث بلغة تدعو للتهدئة قلقون جدا هذا تصعيد خطير جدا للموقف ونحن فخورون بأن القوات البحرية الملكية كانت هناك لتحمي ناقلة بريتيش لكننا نراقب الموقف عن كثب ولا نريد تصعيد التوتر بل نريد خفضه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف وسط الاتهامات البريطانية بالادعاءات والحرس الثوري الإيراني نفى في بيان أن يكون قد حاول منع مرور ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز وأكد أنه لم تحدث مواجهة مع سفن أجنبية بما في ذلك سفن بريطانية في الساعات الأربع والعشرين الماضية وأضاف أنه لو تلقى الأمر باعتراض سفن أجنبية لفعل ذلك فورا وبطريقة حاسمة وسريعة إذا فمهما كانت حقيقة الحادث فقد تحولت بريطانيا بعد توقيفها ناقلة النفط الإيرانية قبالة جبل طارق من وسيط محتمل يمكنه التحرك لإنقاذ اتفاق نووي إلى المواجهة المباشرة مع إيران وفي أكثر من تصريح توعد مسؤولون إيرانيون لندن بعواقب جراء توقيفها ناقلة النفط الإيراني قبالة جبل طارق لكن هذه الأجواء بدت مناسبة بتعيين واشنطن عن رغبتها في تشكيل تحالف بحري دولي يوفر الحماية للملاحة التجارية في الخليج مسؤولون عسكريون أميركيون قالوا إنه خلال أسابيع يمكن تحديد الدول التي لديها الرغبة السياسية للمشاركة في هذه المبادرة وأنه بعد ذلك يمكن العمل مع العسكريين لمعرفة الإمكانيات التي يمكن توظيفها لدعم هذه المبادرة ستقنع الولايات المتحدة دولا أخرى بالمشاركة في هذا الحلف البحري وتحت أي غطاء قانوني سيتم ذلك وهل سيسهم إذا تشكل في خفض التوتر أم سيزيده في المنطقة