احتجاز الناقلة الإيرانية.. هل ستنعكس تداعياتها على السكان؟

11/07/2019
هدوء مدينة لالينادا كونسيبسيون المجاورة لجبل طارق لا يخفي القلق الذي يساور سكانها كلما أطلت عليهم أزمة سياسية مع جارتهم البريطانية في هذه البلدة التي تنخرها البطالة يخفت خطاب القومية الإسبانية المطالب باسترجاع المستعمرات البريطانية سيفتح المجال أمام علاقة نفعية تمكن سكان لالينيا من إصلاح ما أفسدته السياسات الاقتصادية الإسبانية يقترب العاطلون عن العمل في لالينادا كونسيبسيون من ثلث القوة العاملة بالمدينة ونعتقد أن ذلك يعود أساسا إلى عدم وجود سياسات تعالج جذور هذه المشكلة ينتمي لورينسو بيرس إلى سكان غينيا الذين يرتهنون بالعلاقات التجارية مع جبل طارق قبيل دخول حيز التنفيذ يخشى هذا المواطن الإسباني أن يؤثر انسحاب بريطانيا على مستقبل المدينة فالتجار كذبات بين الاتحاد الأوروبي ولندن قد تعمق أزمة لينيا كونسيبثيون مخاوف يزيد من حدتها الآن حادث احتجاز ناقلة النفط الإيرانية التي يأمل لورينسو أن تحل بوسائل دبلوماسية أعتقد أن المشاكل السياسية لها منتديات ومؤسسات لتقوم بحلها لكن هذه المشاكل لا ينبغي أن تؤذي مواطنيها الجانبين لأن العلاقات الاجتماعية والاقتصادية هي التي يجب أن تسود مخاوف سكان هذه المنطقة تمليها أيضا ذكرياته إغلاق الحدود بين إسبانيا وجبل طارق التي دامت ثلاثة عشرة سنة ثم عادت وفتحت تدريجيا ابتداء من عام وإن لم يفتح المجال الجوي إلا في أواخر سنة قطيعة تجثم على صدور سكان كونسيبسيون كلما لاحت في الأفق أزمات سياسية تشهد أطلال هذا الحسم على تعقد العلاقة بين إسبانيا وجبل طارق فهذه المنطقة البعيدة عن لندن تبدو أكثر المدن الأوروبية تأثرا بسياسات العاصمة البريطانية لذلك قد لا يبدو صمت سلطاتها المحلية غريبا وهي تمتنع عن التعليق عن احتجاز ناقلة النفط الإيراني أيمن الزبير الجزيرة من مدينة لالينيا سمبسون في الحدود الإسبانية مع جبل طارق