اجتماع طارئ لوكالة الطاقة الذرية بشأن الملف النووي الإيراني

11/07/2019
منذ التوقيع عليه في اتفاق عام 2015 يعود الملف النووي الإيراني لأول مرة إلى أروقة الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسط تطورات ضاغطة على الوكالة فهذا الاجتماع طالبت به الولايات المتحدة لعرض ما قالت إنه انتهاك إيران للاتفاق النووي بعد أن نفذت إيران تهديدها بتجاوز حد تخصيب اليورانيوم المنصوص عليه في الاتفاق مع الدول الكبرى مندوبة واشنطن جددت اتهام إيران بممارسة ما سمته ابتزازا نوويا ودعت المجتمع الدولي إلى محاسبتها أما إيران فجددت انتقادها خطوة الولايات المتحدة لدى الوكالة قائلة إن المبادرة محاولة بائسة هذا الاجتماع لم يجري بما تشتهيه أميركا فكل الدول الأعضاء تميزت أكدت على ضرورة حماية الاتفاق النووي ونحن ندعو جميع الأعضاء إلى إدانة سياسة أميركا الهدامة أرادت أميركا فرض إرادتها لكن لا أحد من ممثلي الدول في الاجتماع التفت إلى مزاعمها ويبدو أن الوفد الإيراني خرج منتعشا بموقف روسيا والصين خلال الاجتماع إذ انتقدتا انسحاب واشنطن من الاتفاق دون إدانة إيران صراحة على رفع مستوى تخصيب اليورانيوم بنسب مخففة في المقابل دعا ممثلو الاتحاد الأوروبي إيران إلى التراجع عن خطوتها الأخيرة وأكد أن الاتفاق النووي ما يزال مفتاح حل مشكلة البرنامج النووي الإيراني الهدف الأول من دعوة أميركا لعقد الاجتماع هو تشكيل تحالف دولي ضد إيران لإدانتها ولإظهار أنها خلقت لاتفاق بتخصيبها اليورانيوم لكن الأوربيين عليهم أن يستقل بمواقفهم لأن الاتفاق النووي هو نتاج مفاوضات جيدة أثمرت اتفاقا تاريخيا ودائما وغير محدود ويؤكد أن إيران لن تمتلك أبدا السلاح النووي غياب إجماع دولي لإدانة إيران في اجتماع مجلس أمناء وكالة الطاقة الذرية يترجم على ما يبدو وجود رغبة دولية في منح مزيد من الوقت للمبادرات الدبلوماسية لكن الأمور ربما قد تتغير إذا غيرت الوكالة تقييمها للنشاط النووي الإيراني نور الدين بوزيان الجزيرة