عـاجـل: مراسل الجزيرة: أعضاء مجلس السيادة السوداني يؤدون اليمين الدستورية

اجتماعات بين قوى الحرية والتغيير وفصائل مسلحة سودانية بإثيوبيا

11/07/2019
قضايا السلام والانتقال الديمقراطي والحركات المسلحة أبرز الملفات المعروضة على طاولة النقاش بين قوى الحرية والتغيير وفصائل مسلحة سودانية العاصمة الأثيوبية أديس أبابا عراب الاتفاق بين الفرقاء في السودان تواصل الاطلاع بمهامها وتحتضن اجتماع الحرية والتغيير مع قادة حركات مسلحة تقاتل في دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان من بينها حركة تحرير السودان والحركة الشعبية والعدل والمساواة مصادر الجزيرة تؤكد أن الفصائل المسلحة التي ترى نفسها شريكا رئيسيا في الفعل الثوري قبل وبعد وخلال إسقاط عمر البشير تعتبر أن شريط الأحداث قد تجاوزها من خلال الاتفاق بين المجلس العسكري والحرية والتغيير الذي لم تكن طرفا فيه من هنا يأتي إعلان الحرية والتغيير أنها ستعرض الاتفاق المزمع توقيعه مع المجلس العسكري على قادة الفصائل المسلحة خيار قد يكون اضطرارا استنادا لمصادر للجزيرة أكدت خشية الحرية والتغيير من نسف اتفاق تم التوصل إليه بشق الأنفس وحفاظا على وحدة المعارضة السودانية واعترافا بمساهمتها في الإنجاز الثوري المصادر ذاتها أكدت أن المشاورات المستمرة ليوم الجمعة قد تصطدم بعقبات جمة أهمها الخلاف بشأن المؤسستين الأمنية والعسكرية حيث تتحفظ جل الحركات المسلحة على نزع سلاحها وتطالب بنزع سلاح قوات الدعم السريع أولا بينما تؤكد نفس المصادر أن بعض الفصائل ترفض الاتفاق وتعتبر أنه من الخطأ أصلا بالاتفاق مع من وصفتهم بعسكر البشير كما يطالب آخرون بوضع شخصيات مستقلة ومحايدة على رأس مؤسسة الجيش واستبعاد كل من له خلفية إسلامية أو الارتباط بنظام البشير فضلا عن إعادة هيكلة الجيش على نحو يستوعب أغلب الفصائل المسلحة هونت من هول الخلافات وقالت إن الأهم تهيئة أرضية لحوار قريب مع الحركات المسلحة تقود الحكومة المدنية المنتظرة لكن مصر الجزيرة أكدت أن تأجيل تسليم مسودة الاتفاق جاء لاستمرار الخلاف بين الحرية والتغيير التي ترغب في صلاحيات تشريعية للمجلس السيادي وتحديد مدة يوم لاختيار المجلس التشريعي بينما يطالب المجلس العسكري بمنح حق نقض القرارات الحكومي للمجلس السيادي وتعطيل تشكيل المجلس التشريعي لوقت غير محدد بعيدا عن الخلافات مصادر الجزيرة أكدت أن الاتحاد الإفريقي قد يتوج جهوده بمراسم التوقيع الرسمي التي يرجح أن تكون الأحد القادم بحضور رؤساء مصر ورواندا وجنوب أفريقيا إلى جانب رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد