محادثات إيرانية فرنسية بشأن الاتفاق النووي

10/07/2019
يدخل الفرنسيون من باب الدبلوماسية قال الإيرانيون إنه لم يغلق في وجه الساعين لإنقاذ الاتفاق النووي في طهران يلتقي مستشار الرئيس الفرنسي أمين المجلس القومي الإيراني يسعى الفرنسيون إلى إقناع الإيرانيين بالعدول عن خطواتهم الأخيرة بل إلى الجلوس على طاولة واحدة مع الأميركيين أثناء لقاء المستشار الفرنسي مع شمخاني كان الرئيس الإيراني يعيد صياغة الموقف الإيراني الخطوات التي اتخذناها تدريجية تصاعدية هدفنا الأول لحفظ الاتفاق النووي ودعته الآخرين على الالتزام بالمعاهدات الدولية حديث واشنطن عن المفاوضات مجرد خداع وعليها وقف كل أشكال العقوبات كما يجب على أوروبا القلق من السياسات الأميركية كلام روحاني كرره وزير خارجيته محمد جواد ظريف الذي استبق لقاءه بالمستشار الفرنسي بالتأكيد على أنه لا حوار مع واشنطن تحت الضغط لكن طهران تضغط على الأوروبيين لتنفيذ التزاماتهم مقترحا فرنسيا يجب أن يتضمن حزمة من الإجراءات الأوروبية لتفعيل الآلية المالية وتنفيذ الالتزامات الأوروبية في إطار الاتفاق النووي من المهم جدا لإيران أن تشارك جميع دول الاتحاد الأوروبي في الآلية المالية يحاول الفرنسيون إنقاذ الاتفاق النووي من الغرق بينما تحتجز بريطانيا ناقلة نفط إيرانية تقول طهران إنها لم تخالف أيا من القوانين التجارية الدولية بل وتهدد طهران بالرد رغم صور العداء والتصريحات النارية بين واشنطن وطهران يرى كثيرون أن كلمة السر تكمن في خط تواصل أميركي إيراني بغض النظر عن مكانه يحتجز البريطانيون ناقلة نفط إيرانية يتحرك الفرنسيون لإنقاذ الاتفاق النووي ويهدد الأميركيون بمزيد من العقوبات بينما يدرك الجميع أن الوقت ضيق كما يضيق الخناق على الاتفاق صعيب العصا الجزيرة