حافلات جديدة بمواصفات عصرية في شوارع الأردن

10/07/2019
أن تصل متأخرا خير من أن لا تصل أبدا وها هو باص عمان يصل بعد طول انتظار طريق إصلاح النقل العام الأردني يبدو طويلا لكن الحكومة الأردنية فعلتها لقد خطت الخطوة الأولى النقل العام يجب أن يكون منظومة متكاملة فيها أساس الطريق من محطات بانتظار وصول آمن مريح يليق بالمواطن عمان صناعة تركية تملكه الحكومة ويشغله تحالف شركات أردنية تركية 135 حافلة المرحلة الأولى من الخدمة المذكورة تعتمد الحافلات الجديدة خدمات الدفع الإلكتروني وتبلغ كلفة الرحلة في الفترة الأولى قرشا واحدا وقد تقرر رفع عددها في المرحلة الثانية إلى ثلاثمائة مواصفات عصرية تتمتع بها حافلات عمان إنترنت وكاميرات مراقبة وأماكن للأطفال وكبار السن توجت الحافلات أيضا لذوي الاحتياجات الخاصة وزودت بشاشات تبين المسارات وأوقات امتلاك الرحلات وعودتها وتراقب السرعة في الطرق مسيرة الألف ميل تبدأ بخطوة في عمان تحاول من خلالها الحكومة طي صفحة مثقلة بسوء خدمات النقل العام صفحة لا يبدو أن طيها سيكون سهلا المواصلات في الأردن عنوان مشكلة مستعصية لا يختلف الحال هنا عن وضع النقل العام في كثير من دول العالم العربي تردد كبير في مستوى وسائط النقل وضعفا في قدراتها واكتظاظها المحاولات الأردنية للصناعة نقل عام خلاق تتجسد أيضا في مشروع الباص السريع مشروع تقدر قيمته 200 مليون دولار ويعتمد نظام التردد السريع ورغم تأخر إنجازه سنوات ثمة مساع جادة ليرى النور قريبا تامر الصمادي الجزيرة