ترامب يعبر المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين ويلتقي كيم

01/07/2019
نترك الماضي خلفنا يقول الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون طورنا علاقة رائعة من تهديدات الأزرار إلى ود ووصال ووئام خيم على لقاء كيم وترامب الذي أصبح أول رئيس أميركي تطأ قدماه كوريا الشمالية بعد عبوره الخط الفاصل في المنطقة منزوعة السلاح سيرا على الأقدام ومن المفارقة أن قرية بانمونغوم الحدودية الرامزة إلى انقسام الكوريتين باتت مقرا لمصافحة سلام بين ترامب وكيم في لقاء وصف بالتاريخي لولا العلاقات الرائعة التي تجمعنا ما كنا لنتمكن من عقد هذا اللقاء هذه العلاقة الرائع تساعدنا على تجاوز العقبات نود استغلال ذلك للخروج بأخبار جيدة لا يتوقعها أحد يحمل اللقاء الذي برمج على تويتر بدعوة من الرئيس الأميركي بإهانات إحياء المفاوضات المتعثرة بشأن البرنامج النووي لبيونغ يانغ والسلام في شبه الجزيرة الكورية بعد فشل قمة هانوي في فبراير الماضي وهو ما أعلن عنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالوصول إلى اتفاق مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بشأن استئناف المحادثات النووية المتوقفة فالذي هددت كوريا الشمالية ذات مر بالنار والغضب تحدث هذه المرة بلهجة أكثر مرونة وقال إنه لا يتعجل التوصل إلى اتفاق اللقاء مع كيم كان جيدا للغاية لقد اتفقنا على تشكيل فرق تتولى الخوض في التفاصيل أكرر القول بأن سرعة ليست هدفنا بل نسعى للوصول إلى اتفاق شامل وجيد لا أحد يعلم إلى أين ستؤول الأمور لكن المؤكد أن هذا اليوم كان عظيما وتاريخيا لم ينس الرئيس الأميركي العقوبات على بيونغ يانغ لكنه أجل الخوض فيها إلى المحادثات القادمة مع كيم جونغ أون التي لم يتحدد موعدها بعد وقد يكون مقرها البيت الأبيض عقب تأكيد ترمب توجيهها دعوة لكييف لزيارة الولايات المتحدة اللقاء وهو الثالث من نوعه بين الطرفين أظهر فيه ترمب حرصه على تحقيق تقدم ملموس في الملف النووي لبيونغ يانغ وهو ما رأى بعض المتخصصين في العلاقات بين البلدين أنه مرتبط بتسجيل مكاسب قد يستفيد منها سيد البيت الأبيض في حملة الانتخابات الرئاسية قادمة لكن ترامب أصر في ختام اللقاء على التشديد على أن المضي قدما نحو نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية هو هدف أميركي لا مناص منه