عـاجـل: ترامب: مهامنا القتالية انتهت وأصبح الأكراد آمنين وتم تأمين مقاتلي تنظيم الدولة المعتقلين

المجلس العسكري السوداني يعلن جاهزيته للتفاوض

01/07/2019
ما قبل يوم الأحد ليس كما بعده السودانيون الذين غصت بهم ولايات البلاد بعد دعوة لمليونية للمطالبة بتسليم السلطة للمدنيين فمسكوا بالاحتجاج في الشوارع معلنين استفتائهم على مرحلة مقبلة أخرى مضت وأنهم أصحاب الكلمة العليا في هذه الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير ورغم مظاهرات الأحد التي شكلت بحشودها تأكيدا على مطالب منظميها في قوى الحرية والتغيير فإنها كانت مدعاة آسف المجلس العسكري فالمجلس اعتبر في بيان أن قوى الحرية والتغيير أعلنت بتلك الدعوة ما سمته بداية لتصعيد وقال إن المظاهرات انحرفت عن مساراتها وأهدافها المعلنة عن أسفنا لانحراف هذه المسيرات المحدودة عن مساراتها وأهدافها المعلنة ومحاولة توجيه المتظاهرين للتحرك صوب الميادين وتجاوز النظامية لظهور الجسور للوصول إلى القصر الجمهوري وساحة القيادة العامة احتجاج تصعيدية بعين المجلس العسكري وخلاف ذلك بعينه الأخرى لدى مقتل سبعة أشخاص وإصابة نحو مائة على يد قوات الأمن كما ينتقده معارضوه معارضون كانت هويتهم في الشوارع والمدن والبلدات بالآلاف فيما وصف بأنه الموقف الشعبي الأوضح ضد سياسة المجلس العسكري ورفضا للتبريرات الجديدة التي ساقها نائب رئيسه الفريق أول محمد حمدان ديغلو حاميتي وسع من خلالها إلى إلقاء اللائمة في تلك المرحلة على من وصفهم بالقناصة تطورات وتعقيدات في المشهد السوداني تزامنت مع دعوات إلى استئناف الحوار السياسي بعد انهيار المحادثات بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير وهو ما سارع المجلس بعد الأحد الكبير للإعلان عن جاهزيته للتفاوض فورا ورغبته بالتهدئة فقد أعلن الفريق شمس الدين كباشي الناطق باسم المجلس أنه سلم مبعوثي الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا رده على مقترحهم المشترك لحل الأزمة في السودان وقال إن الوثيقة تعتبر مقترح الاتحاد الأفريقي قاعدة ممتازة للتفاوض لحاجات مؤلمة ولكن الإحساس الحرية ومع غضب المجلس العسكري من دعوات تتحرك صوب القصر الجمهوري وساحة القيادة العامة خشية اعتصام آخر يضع المجلس أمام محطة أكثر صلابة بعد فض الاعتصام الأول وما رافقه من غموض وقتل عشرات المدنيين تبقى الأزمة السودانية مفتوحة على الاحتمالات كافة لاسيما مع تمسك كل الأطراف بمواقفها والأبرز عودة المحتجين إلى فرض أنفسهم بقوة في مقدمة المفاوضين على مستقبل البلاد