عقب عودتهم.. نازحو أعالي النيل يفتقرون للبنية التحتية

09/06/2019
تستوجب عملية إعداد الطعام بعض من الجهد بالنسبة نيادينق فمشتقة العيش بالنسبة لها في قريتها التي عادت إليها حديثا أهون من حياة نزوح عايشت فصولها إبان فترة حرب السنوات الخمس الماضية في جنوب السودان هاجرنا بسبب الحرب إلى مناطق بعيدة لكننا وجدنا متاعب عديدة ليس هناك طعام للأطفال وأيضا تقوم بعض المجموعات بسرقة أطفالنا لذلك قررنا العودة إلى هنا حيث يوجد الماء والغذاء على نهر الصوبات منحدر من الهضبة الأثيوبية تقع قرية غوغل يشل غالبية مبانيها تتم إعادة تشييدها من جديد بعد أن دمرتها الحرب بشكل شبه كلي ويعتمد سكان المنطقة على الزراعة ورعي الماشية إلى جانب صيد الأسماك لكنهم يفتقرون للكثير من الخدمات الأساسية بعد نحو خمس سنوات من الحرب الأهلية في جنوب السودان يعود سكان هذه القرية إلى مساكنهم مجددا فقد كانت أثرا بعد عين عودة بدأت تعم أنحاء مختلفة من هذه الولاية تلاميذ المدارس عادوا ليتدفقوا نحو مدارسهم في مدينة ملكال بعد توقف دام طويلا غير أن التحديات التي تواجه البنية التحتية للمدارس والمعلمين ما تزال ماثلة ولكن التعليم في ولاية أعالي النيل ستة مستمرة التلاميذ على الأساس امتهنوا استقرار الموجود في أعالي النيل استقرار يأمل الناس هنا ألا تعكر صفوه مجددا الخلافات بين أطراف الصراع في جنوب السودان بعد توقيع اتفاق السلام الأخير هيثم أويت الجزيرة