"حكواتي بغداد".. ينقل التراث ويحقق المتعة والفائدة

09/06/2019
بغداد يستحضر ما مضى زمن جميل بكل مغامراته وتجلياته يتماهى مع الأحداث ويتفاعل تصاحبه موسيقى عراقية أصيلة تتخلل آغاني محفورة في الذاكرة رواد المقهى يصغون بقلوبهم قبل عقولهم من إلى تفاصيل ما يحكي لهم من مغامرات وقصص مليئة بالعبر والحكم هناك من بين عشاق خصص الحكاوات من يرفض الذهاب إلى منزله قبل أن يستمع إلى بقية الحكاية ليطمئن على أن بطله اجتاز محنته وحقق ما يصبو إليه من عدل وإنصاف إلى جانب الرجال هناك نساء وأطفال أيضا يحضرون مجلس الحكاواتي عائلة بأكملها تصغي لما يحكى من مواعظ وتجارب السابقين ليستفيدوا منها في حياتهم الشباب هم أيضا ومن الجنسين يريدون أن يعرفوا أكثر عن الزمن الغابر عن طريق الحكاواتي وموسيقى وأغاني من مضوا للحكواتي في بغداد السندباد ومغامراته حضور من نوع آخر فهنا الحكاية على أرضها الحقيقية ما يعطيها زخما روائيا قد لا يشعر به المستمع للحكاية نفسها خارج أرض الرافدين أمير فندي الجزيرة