عـاجـل: مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان: تأجيل مؤتمر تجريم التعذيب جاء بسبب سجل مصر السيء في حقوق الإنسان

ذكرى الحصار.. تعرف على جهود الإمارات والسعودية لتشويه قطر

06/06/2019
هذا جزء من حملة الدعاية والتشويه التي تقودها دول الحصار في الغرب للإمعان في تشويه صورة قطر وربطها بالإرهاب من وسط أوروبا اختارت السعودية حملاتها الدعائية لتحسين سمعتها بعد حرب اليمن وحصار قطر من هذا المبنى إلى مقر لجماعة ضغط ألمانية عملاقة تعرف به صحيفة بيلد الألمانية كشفت حملات تحسين سمعة الرياض المهزوزة مستمرة خلال مجموعات منتشرة في وسط أوروبا رغم مرور سنتين على حصار قطر ومقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول بحسب الوثائق التي كشفتها التحقيقات الإعلامية الألمانية جماعة الضغط السعودي العاملة في برلين كانت تطمح إلى اختراق البرلمان الألماني البوندستاغ والمستشارية الألمانية والأحزاب الفاعلة في الساحة الألمانية لقد سعوا جاهدين لتغيير سمعة السعودية وتعاقد مع شركات علاقات عامة متعددة أما بعد مقتل خاشقجي فقد تراجعت جماعات الضغط في التعامل مع الرياض بسبب الضغوط التي مارسها الإعلام عليها وشرعت في إلغاء التعاقد معها أما بالنسبة إلى قطر فقد منيت السعودية بهزيمة ولم تفلح في سعيها لتشويه سمعتها ومازالت شركات ألمانية كثيرة تعمل في قطر تستعين دول الحصار بالجغرافيا وألعاب للإنترنت وجماعات الضغط بهدف الإبقاء على حصار قطر ولا محاصرون ضيرا في نشر المعلومات المغلوطة والصور المشوهة هذه على أطفال ويافعون في المنطقة اتجهت دول الحصر إلى نمط جديد من الدعاية ضد قطر سعيا لتشويه سمعتها فلجأت إلى ألعاب الهواتف المتحركة إلى العاصمة السويدية ستوكهولم حيث مقر الشركة المنتجة للعبة اتحاد الأبطال في الهواتف المتحركة حاولت أجهزة دول الحصار التلاعب بالأسعار هذه اللعبة العادية وتشجيع المشاركين فيها على الإساءة إلى قطر وهو الأمر الذي استدركته الشركة السويدية وقالت إنها في حالات كثيرة تتدارك الأمر إذا حاولت بعض الجهات وحرفها عن مسارها مذكور جماعة محددة من سكان البلاد محددة نكون حياديين على أدنى نظر بس بنفس الوقت يعني يبقى الناس تشوفه ده شيء آه أنا عارف ده نشوف الأخبار أنا بشوفها في الشارع اللي يشوفها مناوشات يعني مجموعة من الشباب القطريين يحاربوا مجموعتان من شباب من دول مختلفة والله بالعكس نشوف ناس لك لأ ما عنديش صحابي مش عارف إيه بنشوف الوضع يتطور عند حد معين إحنا نقدر نتدخل استحضار حرب اليمن كجزء من الدعاية التي تخوضها دول الحصار فهذه اللعبة تحمل اسم عاصفة الحزم واستخدام مفردات احتلال اليمن بينة لا لبس فيها كل وسائل الترفيه الجماعية التي تصل إلى عدد كبير من الناس قد تسبب توترات في موضوع اللعبة ونحن نتحدث تحديدا عن الألعاب الموجهة من الشائع إلى حد ما أن تسعى الجهات لتحويل محتوى الألعاب من أجل توجيه رسائل سياسية فأصبحت الألعاب أهدافا سهلة جدا البيانات السياسية ضربات متتالية تلقتها جماعات الضغط السعودية والإماراتية في برلين بسبب حصار قطر ومقتل خاشقجي ومأساة حرب اليمن ورغم مرور عامين على حصار الدوحة فإن قطر كسبت معركة العلاقات العامة في وسط أوروبا استنادا إلى ما يقوله مراقبون الجزيرة ستوكهولم