جهود السعودية لتطوير صواريخ بالستية تثير قلقا بالكونغرس

06/06/2019
أثارت الجهود السعودية مخاوف أعضاء الكونغرس على أكثر من صعيد نظرا لتزامنها مع رفض المشرعين مبيعات أسلحة وذخيرة للسعودية بسبب حرب اليمن ومقتل جمال خاشقجي و أوضاع حقوق الإنسان في المملكة ولأن حكومة ترامب أخفت المعلومات بشأن التعاون السعودي الصيني عن الكونجرس ولأن الخطة قد تفتح أيضا سباق تسلح في منطقة الشرق الأوسط بدعوى مواجهة الخطر الإيراني أن التهديدات التي تواجه السعودية من إيران تؤخذ في الاعتبار لكنها لا تبرر إطلاقا عدم الكشف عن هذا التعاون المتطور في مجال الصواريخ البالستية الصين والسعودية مجتمعين انتقل أيضا إلى أجهزة الاستخبارات والمؤسسة العسكرية بسبب الأبعاد الإستراتيجية لهذا التطور التي تتجاوز منطقة الشرق الأوسط لتؤثر على الدور الأميركي في العالم واحتمال تحولها إلى ذخيرة سياسية في أيدي الديمقراطيين عشية موسم الانتخابات الرئاسية أعتقد أن الأمر قد يتحول إلى قضية انتخابية لأن البنتاغون يشعر بالقلق من تعاظم دور الصين ويرى أن الصينيين والروس هم أكبروا منافسين الإستراتيجيين لكن أحد حلفائنا يتعاونوا معهم الخارجية الصينية أكدت أن تعاونها مع السعودية يكتسي صبغة إستراتيجية شاملة ولا ينتهك القوانين الدولية ولا يسهم في انتشار أسلحة الدمار الشامل التعاون السعودي الصيني لن يعمق متاعب مع الكونجرس فحسب بل سيحدث قطيعة مع مبدأ الحد من انتشار الأسلحة الإستراتيجية والتي خاضت من أجله واشنطن حروبا دبلوماسية طويلة بل كان مبررا لغزو العراق قبل ستة عشر عاما محمد العلمي الجزيرة