أهالي العاصمة الليبية يحتفلون بعيد الفطر رغم الحملة العسكرية

06/06/2019
لم يكن عيد الفطر المبارك في طرابلس هذا العام كغيره من الأعياد السابقة هذه المرة جاء العيد والمدينة تعيش على وقع صراع مسلح ورغم ويلات الحرب وما سببته من نزوح مدمر للمناطق السكنية فقد احتفل أهالي المدينة بلعيد ولم يخفوا رغبتهم في توقف الحرب والعودة إلى الحوار السياسي بعيدا عن فوهات البنادق والمدافع سقف الأمنيات هنا ينتهي إلى المطالبة بأن تجد الأجيال الليبية المقبلة فرصة لبناء نهضة البلاد في ظل رسوخ وحدة وطنية بين كل الليبيين تؤسس لاستقرار دائم لا تنقصه الصراعات المسلحة تحتفل طرابلس بعيد الفطر المبارك ويقبل أهلها على الحياة فرحين بلعيد ومتناسيا آلام الحرب المحتدمة على الأطراف الجنوبية لمدينتهم منذ شهرين بمحاذاة الشريط الجنوبي لطرابلس حيث محاور القتال لم يفوت مقاتلو قوات حكومة الوفاق فرصة تهنئة الليبيين بالعيد وتأكيد مواصلتهم قتال قوات حفتر لأجل إقامة دولة مدنية لا تمنح الفرصة لحكم العسكر ثوار ليبيا مع الدولة المدنية مع تداول سلمي على السلطة مع الاحتكام إلى صناديق الاقتراع مع الانتخابات مع تداول سلمي على السلطة ولن نسمح بحكم العسكر ولن نسمح بالعودة إلى حظيرة العسكر ولن نسمح بالعودة إلى منظومة الاستبداد الاشتباكات المحتدمة منذ أكثر من شهرين جنوب طرابلس بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات حفتر أجبرت مئات العائلات على النزوح إلى شمال العاصمة وعطلت عملية سياسية كان يؤمل منها إيقاف الصراع المسلح الذي تعيشه البلاد منذ أكثر من خمسة أعوام أحمد خليفة الجزيرة طرابلس