تصعيد يستبق المظاهرات المليونية بالسودان

30/06/2019
مع اقتراب موعد المظاهرة التي دعا إليها تحالف قوى الحرية والتغيير يختار المجلس العسكري لغة التصعيد التجمع المهنيين السودانيين قال إن قوات تابعة للمجلس اقتحمت مقر التجمع ومنعت مؤتمرا صحفيا التجمع أشار إلى أن هذا الاقتحام يشير إلى جنوح المجلس العسكري لتضييق وكبت الحريات وحمله مسؤولية سلامة كل أعضاء التجمع والصحفيين الذين كانوا في المقر وأكد تجمع المهنيين أنه مستمر في تاريخ الثورة بثبات وأن المديونية الثلاثين يونيو ستكون ردا قويا على هذا السلوك الذي وصفه بالدكتاتوري والهمجي يصعد المجلس العسكري إذن وفي المقابل يعلن تحالف قوى الحرية والتغيير إصراره على المسيرة التي يريدها مليونية يبدو الأمر كحرب نفسية يقودها المجلس الطبي المظاهرة تستهدف في الآن ذاته قادة التحالف ومن سيشاركون فيها ومرة أخرى يقول نائب المجلس العسكري هذه الحرب ويوجه التهديدات الملفوفة بلغة تحذيرية وفي نفس السياق التصعيدي أصدر المجلس العسكري بيانا منفصلا يحمل فيه قوى الحرية والتغيير المسؤولية الكاملة عن أي روح تزهق أو أي خراب أو يلحق بالمواطنين أو مؤسسات الدولة وانضم رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح الهان إلى حملة التخويف مما قد يحصل في المظاهرة وقال إن الشعب السوداني البسيط هو من قام بالثورة ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير وإن من وصفها بالأحزاب القديمة تتاجر باسم ودماء الشعب هذه اللغة التي يستخدمها المجلس العسكري قبيل المظاهرة يبدو أنها تثير مخاوف في الغرب فهذه الدول تتخوف من تكرار العنف الذي شهده فض الاعتصام فقد قالت الناطقة باسم الخارجية الأميركي مورغان إن الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج تطالب المجلس العسكري الانتقالي في السودان في السماح بالمظاهرات السلمية وقال الاتحاد الأوروبي إن من حق الشعب السوداني أن يتظاهر ويعبر عن آرائه بحرية إذن فبعد أن فشل في تدبير فض الاعتصام يستبق المجلس العسكري مظاهرة مليونية بتحذيرات وتهديدات تثير المخاوف في الداخل والخارج