عـاجـل: مصادر أمنية: تفجيرات داخل مقر لأحد فصائل الحشد الشعبي في جنوب محافظة صلاح الدين العراقية

السفير الأميركي بإسرائيل يشارك بتدشين نفق استيطاني بالقدس

30/06/2019
بيديه يضع السفير ديفد فريدمان بصمة أميركية جديدة لترسيخ احتلال القدس وتعزيز الاستيطان فيها سيفتح نافذة تتيح النظر بوضوح أكبر على عمق تبني إدارة الرئيس ترامب لمواقف اليمين الحاكم والانحياز المطلق للاحتلال يشارك فريدمان والمبعوث الرئاسي الأميركي جيسون جرينبلات في تدشين طريق استيطاني يمتد من بلدة سلوان بمحاذاة المسجد الأقصى حتى حائط البراق في ترجمة للقرار الأميركي باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل أود أن أتساءل عما إذا كان هناك أي شك في هذا الأمر ولم يكن لدي أبدا في السابق حول الدقة والحكمة بقرار الرئيس ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل أؤكد أن هذا يقود إلى أن الشكوك ستتلاشى لم يجد الطاقم الأميركي حرجا بالمشاركة في هذا النشاط الاستيطاني تماما كما أنه لم يجد حرجا في التفرج على جراح الفلسطينيين نخص بالذكر أولئك الذين تصدعت منازلهم جراء أعمال الحفر في بلدة سلوان لشق النفق ومنهم من أجبر على ترك منزله كليا نفق لا ضوء في نهايته يقول الفلسطينيون طالما واصلت الإدارة الأميركية معاداتهم ومخالفة الشرعية الدولية هذا بالنسبة لنا تصعيدا خطيرا في العدوان الأميركي على الشعب الفلسطيني وتعبير عن الانحياز المطلق والكامل من قبل إدارة الرئيس ترامب للاحتلال وسياساته وللاستيطان درب الحجاج هكذا سمت إسرائيل النفق لتضفي عليه صبغة دينية تربط بين الاستيطان والدين لتقول مجددا إن صراع ديني وهو طريقها الأقصر لتنفيذ ما تبقى من مخططاتها للقدس ليس هذا بالنفق الاستيطاني الأول الذي يقوم الاحتلال بشقه في هذه المنطقة لكن مشاركة طاقم أميركي رسمي في افتتاحه يضفي على الحدث كثيرا من الدلالات السياسية التي تميز المرحلة حيث تتبنى الإدارة الأميركية بشكل علني ومطلق سياسات الاحتلال نجوان سمري الجزيرة القدس المحتلة