عـاجـل: الحوثيون يعلنون إطلاق صاروخ باليستي على تجمعات للجيش السعودي في نجران جنوب السعودية

قوات الوفاق تواصل مطاردتها لقوات حفتر

29/06/2019
تبدأ مهاجما طامحا للسيطرة تنقلب الصورة فتصبح ملاحقا مطاردا من موقع إلى آخر هي حال الأوضاع الآن في معارك جنوب طرابلس بين قوات حكومة الوفاق الوطني وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر في تفاصيل ما يحدث واستنادا إلى مصدر عسكري أن قوات حكومة الوفاق سيطرت حديثا على مواقع في منطقة الأسابيع وأن معارك تدور في مواقع أخرى أسفرت عن قتلى وجرحى من مسلحي حفتر وفق ما أوردت وسائل إعلام تابعة لقوات حفتر نفسها وتأخذ هذه المعارك طابع القصف المدفعي المتبادل مع غارات تشنها طائرات تابعة لقوات حكومة الوفاق على مواقع خصمها في هذه المعركة انتهاء المعارك في مدينة غريان جنوب طرابلس وسيطرت قوات حكومة الوفاق عليها لم يخرج المدينة من واجهة الأحداث إذ تستهدف طائرة حربية لم تحدد هويتها معسكر الثامنة في سوريا وترجح المصادر أن القصف استهدف الذخائر والأسلحة التي تركتها قوات حفتر خلفها وهي أسلحة بعضها أميركي وأخرى كتب على صناديقها دولة الإمارات وليس هذا فحسب إذ يكشف قياديون من قوات حكومة الوفاق غريان كانت غاية في الأهمية العسكرية والإستراتيجية لقوات حفتر استغلت المليشيات المدعومة من دول إقليمية مدينة غريان قاعدة انطلاق للهجوم على العاصمة طرابلس والانقلاب على السلطة الشرعية فيها جهزت مخابرات إحدى الدول الداعمة لحفتر غرفة عمليات عسكرية على مستوى عال من التجهيز كما تظهر صور ما قيل إنها اعترافات من مقاتلين أسرتهم قوات حكومة الوفاق في غريان ادعوا أنهم ينتمون إلى مليشيات سودانية ويقاتلون مقابل مبالغ مالية يقول مراقبون إن معارك جنوب طرابلس تظهر انقلابا في المشهد بتمكن قوات حكومة الوفاق من التصدي لهجوم قوات حفتر على العاصمة ثم الانتقال إلى مرحلة الهجوم وملاحقة بغية إعادة الحال إلى ما كان عليه أي إخراج قوات حفتر من كل المناطق التي تقدمت إليها غربي البلاد منذ أبريل نيسان الماضي ويبقى السؤال في حال استمرار المعارك عن شكل الحل في مثل هذا الوضع خصوصا وأن المجتمع الدولي والأمم المتحدة طالما أكد أنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية