مخطط إماراتي للانقلاب على الشرعية بشبوة باليمن

27/06/2019
إضعافها والتربص بها ثم الانقضاض عليها بانقلاب ماذا لو صح هذا السيناريو كمصير يدبر للحكومة الشرعية في اليمن يراد للشرعية على ما يبدو تظل مجرد قشور يغير تحتها هؤلاء الرجال لوطنهم اليمن بولاء للإمارات الشواهد على ذلك تتراكم من المهرة إلى عدن وتغول إلى حبل يخنق حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي وإلا فأي شيء سوى القهر ونفاد الصبر دفع قبل وقت قريب وزير الدولة بالحكومة الشرعية عبد الغني الجميل إلى وصف الوجود الإماراتي في سقطرى بأنه احتلال كامل الأركان آخر فصول تقويض الشرعية مسرحه هذه المرة في محافظة شبوة يفجر مجهولون أنبوبا لتصدير الغاز وتمنع قوات النخبة الشبواني المدعومة من الإمارات الفرق الفنية من إصلاحه كما قالت الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية أول تداعيات الحادث تجلى في إبلاغ شركات نفطية عاملة في حقول شبوة السلطات المحلية برغبتها في إيقاف الإنتاج والتصدير نتيجة لانتهاكات قوات النخبة الشبانية تكرر التخريب المتعمد لأنابيب النفط في مناطق وجود هذه القوات قبل الحرب كانت في المائة من موارد اليمن تأتي من النفط والغاز الطبيعي فتوقف تصديره يحرم البلاد سنويا من نحو سبعمائة مليون دولار وهكذا يشطب أحد أهم مصادر التمويل المحلي في اليمن بتدمير بنيته التحتية وبالاستحواذ على الموانئ وتعطيلها يحدث هذا في بلد مبتلى بنسبة فقر تصل إلى خمسة وثمانين في المائة وهو أحد أعلى معدلات الفقر عالمي تزامن كل ذلك مع معارضيه أصيب فيها يمنيون نشبت بين قوات الشرعية وقوات النخبة شبانية التي أنشأتها الإمارات قبل عامين فقط وتهيمن على معظم مديريات محافظة شبوة تجويع وترويع سيدفع الناس بلا شك للتململ من الشرعية فمن أين تستمد الشرعية شرعيتها بعد ذلك إن لم تطعم الناس من جوع وتأمينهم من خوف