قوات الحكومة الشرعية تطرد قوات حفتر من غريان

27/06/2019
في تطور من شأنه أن يحدث تحولا كبيرا في الوضع الراهن في ليبيا أحكمت قوات حكومة الوفاق سيطرتها على مدينة غريان بالكامل كما سيطرت على مقر غرفة العمليات الرئيسية التي كانت تدير منها قوات حفتر الهجوم على العاصمة يسعدنا في هذه اللحظات المهيبة ان نزف ونعلن مدينة غريان بالكامل من قبضة مليشيات حفتر التي عاثت في الأرض فسادا وعودتها إلى حضن الوطن مهنيين الجميع بهذه الانتصارات والأخبار السارة كما نهنئ أبطالنا الثوار ومن ساندهم من عملية بركان الغضب وتمثل سيطرة قوات حكومة الوفاق على غريان المدينة الإستراتيجية الواقعة على بعد مئة كيلومتر جنوب غرب طرابلس ضربة كبيرة لقوات حفتر التي كانت تتخذها مقرا لقيادة عمليتها العسكرية منذ بدئها في الرابع من أبريل نيسان الماضي بهدف السيطرة على العاصمة وانتزاعها من يد الحكومة المعترف بها دوليا وكانت غريان حتى الأربعاء قاعدة إمداد رئيسية لقوات حفتر حيث تصل إليها القوات والأسلحة والذخيرة من الشرق وأفاد شهود أن القوات المتحالفة مع الحكومة في طرابلس مسنودة بسلاح الجو اقتحمت المدينة صباحا في هجوم مفاجئ وإذا كانت السيطرة على المدينة انتصارا هاما وإستراتيجيا فقد أكد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق مقتل عشرات من قوات حفتر وأسر ثمانية عشر أثناء عملية السيطرة على المدينة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية صور تظهر أفرادا من قوات حكومة الوفاق في وسط غريان وآليات مدمرة لقوات حفتر وأسرى من أفرادها هذا التطور دفع قوات حفتر إلى إعلان غريان منطقة عسكرية مغلقة ولا تزال قوات حفتر يسيطر على بلدة ترهونة وهي قاعدتها الرئيسية الثانية في الحملة على طرابلس ويقول خبراء إنه إذا أخفق حفتر باستعادة غريان ترهونة والوحدات الباقية لقواته ستكون أكثر انعزالا مع ضعف الموارد وانخفاض الروح المعنوية ويقول حفتر وداعموه إنهم يحاولون تحرير العاصمة من الفصائل التي يتهمونها بالإرهاب حملته العسكرية أثارت انتقادات واسعة من الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها وقد أسفرت عن مقتل مئات بينهم مدنيون وتهجير الآلاف عمقت الصراع بين أبناء البلد الواحد وأحبطت مساعي دولية لتحقيق الاستقرار في ليبيا بعد سنوات من الصراع