عائلات أميركية من أصل ليبي تطالب بمحاكمة حفتر

27/06/2019
أعلنت عدة عائلات أميركية رفع دعوى قضائية أمام محاكم في ولاية فرجينيا ضد حفتر بدعم من مشرعين أميركيين وخبراء في قضايا جرائم الحرب أجمع الحاضرون على أنه لا حصانة لحفتر أمام القضاء الأميركي باعتباره مواطنا يحمل الجنسية الأميركية متهما في الدعوة بارتكاب فظائع ضد المدنيين في ليبيا ترقى لمستوى جرائم الحرب وتقدمت بالدعوى القضائية عائلتان مقيمتان في الولايات المتحدة فقدت ستة من أفرادها في هجمات على مناطق سكنية قامت بها مليشيات تابعة لحفتر فكانوا يقصفون المدنيين بدون هوادة فزع أخي ومن معه من زملائه لكي يخرجوا الناس من تلك المنطقة ولكن للأسف بعدما تأكدوا من كل الناس خرجوا من هذه المنطقة أرسلوا قذيفة هاون فقتلته ويؤكد الخبير القانوني ستيفن هاربر أن الولايات المتحدة حكمت في السابق أشخاصا أدينوا بارتكاب جرائم حرب وهم يقضون عقوبتهم في السجون الأميركية وطالب الخبير القانوني إدارة الرئيس ترمب بعدم التدخل في قضية حفتر الذي تدعمه دول حاليا حليفا للولايات المتحدة كالسعودية والإمارات ومصر سلوك حفتر لا ينصب على أهداف عسكرية ويفاخر بقتل سجناء كل ذلك من أجل إخضاع المدنيين وترهيبهم هذه نماذج مألوفة من جرائم الحرب والقوانين الأميركية محكمة وتطبق في هذه الحالة على جرائم يرتكبها حاملو الجنسية الأميركية من جهته أكد محامي العائلات الليبية أن لدي كافة الأدلة والمستندات للمضي قدما في معركته القضائية أمام المحاكم وهو يدرك حسب قوله مدى الصعوبات التي قد يواجهها مستقبلا إنه لأمر مروع يدع الحليم حيران أن يقود مواطن أميركي عصابات مسلحة ويرتكب كل هذه الفظاعات مثلما كان يفعل تشارلز تايلور رئيس ليبيريا سابقا الدعوى في المحاكم الأميركية بداية لحصار حفتر ويقولوا خبراء الشؤون القانونية لأن حفتر لا يتمتع بأي حصانة قانونية في ظل هذه الاتهامات بارتكاب جرائم حرب في ليبيا